روسيا تحاول فرض اتفاق في منطقة سهل الغاب بحماة

روسيا تحاول فرض اتفاق في منطقة سهل الغاب بحماةروسيا تحاول فرض اتفاق في منطقة سهل الغاب بحماة

الاتحاد برس:

واصلت القوات الروسية المدعومة بخبراء ومستشارين عسكرين، اجتماعاتها مع ما يعرف بـ‹لجان المصالحة الوطنية› في العديد من مراكز المحافظات، لاسيما محافظة حماة التي شهدت مؤخرا اجتماعاً وصف بالخطير بين الطرفين.

حيث أكدت مصادر مطلعة أن اجتماعاً عُقد في مدينة حماة الأسبوع الفائت ضم عدداً من الأشخاص من ريفي حماة الغربي والشمالي من جهة، وضباط ومستشارين روس من جهة أخرى، بهدف خلق تواجد للأخير بمنطقة الغاب والمنطقة الممتدة من قلعة المضيق حتى خان شيخون.

إذ أشارت المصادر إلى أن النظام السوري وحلفاءه يعملون على إدخال المنطقة باتفاق شبيه باتفاق شرق سكة الحديد، حيث ينص الاتفاق على انسحاب الفصائل من المنطقة وتسليمها لإدارات مدنية تتعهد لها القوات الروسية بالدعم الكامل من خدمات وتعويضات للمناطق المهدمة ومختلف السبل المعيشية.

هذا ونوه نشطاء إلى أن الروس نجحوا في مؤتمر “أستانا” بتغييب الملف الخاص بمنطقة سهل الغاب وعدم الخوض بطبيعة القوات التي ستتمركز به في اتفاقهم مع تركيا، لتتفرد موسكو وحدها بالقرار في تلك المنطقة الجغرافية الهامة.

قد يعجبك ايضا