روسيا تعتقل رجلاً زعم أنه “يجسد المسيح”!

الاتحاد برس

 

شنَّت السلطات الروسية عمليةً خاصة للقبض على ضابط شرطي المرور السابق سيرجي توروب، الذي ادَّعى أنه “نسخة مجسدة من يسوع”، وتزعّم فرقةً دينية في مناطق نائية في سيبيريا على مدى العقود الثلاثة الماضية.

ذكرت صحيفة The Guardian البريطانية، أن طائرات هليكوبتر وضباطًا مسلحين داهموا أحياءً يديرها سيرجي توروب، المعروف لأتباعه باسم “فيساريون”، ليعتقلوه هو واثنين من مساعديه.

لجنة التحقيق الروسية التي تتولى القضية قالت إنها ستوجه إليه تهماً بإنشاء منظمة دينية غير مشروعة، كما أشارت اللجنة إلى أن الفرقة التي يترأسها تبتز الأموال من أتباعها وتستغلهم عاطفياً بطريقة سيئة (على نحو ما يُعرف بالإساءة العاطفية).

وبثت وسائل إعلام مشاهد لما بعد العملية، لتوروب (البالغ من العمر 59 عاماً) بشعر رمادي طويل ولحية كثيفة، وكان يقتاده جنود ملثمون إلى طائرة هليكوبتر، وقد شارك في العملية عملاء من جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، بالإضافة إلى قوات من الشرطة ووكالات أخرى.

إلى جانب توروب، اعتقلت قوات الأمن التي شنَّت العملية فاديم ريدكين، وهو عازف درامز سابق في فرقة موسيقية تعود إلى الحقبة السوفييتية، ومعروف أنه اليد اليمنى لـ”فيساريون”، إضافة إلى مساعده الآخر فلاديمير فيديرنيكوف.

قد يعجبك ايضا