روسيا تعزز جهود مكافحة الحرائق في سيبيريا

الاتحاد برس

 

أطلقت روسيا مساء أمس الجمعة مركز استجابة وطني ونشرت عدداً إضافياً من الإطفائيين لمكافحة حرائق غابات كبرى تجتاح ياقوتيا، أبرد المناطق الروسية، في سيبيريا.

وتندلع حرائق الغابات بشكل موسمي كل عام في سيبيريا، إلا أن المنطقة شهدت في السنوات الأخيرة حرائق أكثر حدة نسبتها السلطات المناخية الروسية إلى التغيّر المناخي.

وفي ياقوتيا، إحدى أكثر المناطق تضرراً هذا العام، أتت الحرائق إلى الآن على أكثر من 9,4 ملايين هكتار، أي أكثر من مساحة البرتغال، وفق الوكالة الروسية لحماية الغابات.

وأعلنت وزارة الطوارئ الروسية أنها أطلقت مركزاً وطنياً لمكافحة الحرائق في منطقة ياقوتيا القليلة السكان، مشيرة إلى أنها ستتولى زمام الأمور على نحو يومي.

وأوضحت أنها أوفدت مئتي اختصاصي إضافيين لمساعدة أكثر من خمسة آلاف شخص يعملون حالياً على مكافحة الحرائق في المنطقة.

والخميس، وصل مسؤولون في وزارة الطوارئ إلى ياقوتيا للإشراف على العمليات هناك بناءً على أوامر أصدرها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي أمر أيضاً بإرسال تعزيزات لمكافحة الحرائق.

وخيّم ضباب دخاني كثيف فوق عاصمة منطقة ياقوتيا الجمعة الذي أُعلن يوم عطلة في غالبية أنحاء المنطقة بسبب المخاوف من الدخان السام المتصاعد جراء حرائق الغابات.

قد يعجبك ايضا