روسيا تعلن نيتها طلب التحقيق مع المعارض ألكسي نافالني في ألمانيا

الاتحاد برس

 

قالت الشرطة الروسية أمس الجمعة إنها تنوي طلب التحقيق مع القيادي المعارض ألكسي نافالني الذي يخضع للعلاج في برلين بعدما رفضت موسكو ما أكدته ألمانيا بأنه تعرض للتسميم بغاز أعصاب.

تواصل روسيا حتى الآن تجاهل الدعوات الغربية لإجراء تحقيق جنائي، على الرغم من التهديدات بفرض عقوبات.

وذكرت شرطة النقل في سيبيريا التي تعمل على تعقّب تحرّكات نافالني قبل مرضه، في بيان أن روسيا ستطلب بأن تشارك شرطتها وأحد “خبرائها” في التحقيق الذي يجريه الألمان.

وأوضحت الشرطة بعد التقارير التي أشارت إلى أن نافالني استفاق من غيبوبته أن عناصرها قد يطلبون “طرح أسئلة إيضاحية وإضافية” والحضور بينما “يجري الزملاء الألمان تحقيقيات مع نافالني وأطباء وخبراء”.

وأصيب المعارض للكرملين البالغ 44 عاما والناشط ضد الفساد بالإعياء بعدما صعد إلى طائرة في سيبيريا حيث خضع للعلاج في المستشفى قبل أن ينقل إلى برلين.

ويقول أنصار نافالني إنه تعرض للتسميم في 20 أغسطس/آب أثناء وجوده في سيبيريا لاستكمال التحقيقات في فساد السلطات قبل الانتخابات المحلية في 13 سبتمبر/أيلول.

وتفيد ألمانيا بوجود “أدلة قاطعة” تشير إلى أنه تعرّض للتسميم بغاز نوفيتشوك للأعصاب، لكن روسيا قالت إن الأطباء لم يعثروا على آثار أي سم.

ويؤكد معاونو نافالني أن استخدام نوفيتشوك وهو غاز أعصاب تستخدمه الجيوش يؤكد أن الدولة الروسية وحدها مسؤولة عما حدث.

قد يعجبك ايضا