روسيا تلمح بمنع تجديد إدخال المساعدات عبر “باب الهوى”

الاتحاد برس

 

قال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف إن موسكو لا تتفق مع تقارير الأمم المتحدة وعدد من الدول الغربية حول عدم وجود بديل لإيصال المساعدات الإنسانية إلى شمال غربي سوريا، باستثناء العبور من تركيا.

وأكد لافروف في رسالة وجّهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة “أنطونيو غوتيريش” نشرتها وكالة “أسوشيتد برس

” الأميركية، إصراره على إمكانية تسليم المساعدات عبر خطوط النزاع داخل البلاد. وألمح إلى أن روسيا ستمنع تجديد تفويض الأمم المتحدة للمعبر الحدودي الوحيد، أي “باب الهوى”، الذي ينتهي تفويضه في الـ 10 من تموز.

وادعى” لافروف” أن بلاده “تشهد منذ نيسان 2020، على محاولات متواصلة لعرقلة وصول قوافل مساعدات إنسانية مشتركة من قبل الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري إلى شمال غربي إدلب من دمشق، من قبل هيئة تحرير الشام، وبالتواطؤ مع أنقرة”، وأضاف أن “المعلومات التي تشير إلى خطوات إيجابية لتركيا لا تتمتع بإثبات واقعي”، حسب زعمه.

وفي وقت سابق الاثنين، قال “لافروف” إن “روسيا مستعدة لمناقشة الوضع الإنساني في سوريا مع الدول الغربية، إذا أدركت الأخيرة مجمل المشكلات الحقيقية القائمة هناك، والمسؤولية التي تتحملها الدول الغربية”.

وكان نائب رئيس الوزراء الروسي يوري بوريسوف أعلن خلال لقائه رأس السلطة السورية “بشار الأسدط في دمشق الثلاثاء، عن حدوث تقارب روسي-أميركي في ما يتعلق بالملف السوري.

قد يعجبك ايضا