روسيا تنسق مع إسرائيل ضرباتها في سوريا

2210يبدو أن “محور المقاومة والممانعة” دخل مرحلةً جديدةً في الصراع مع إسرائيل، بعد أن وصل “مسؤولون عسكريون روس” إلى إسرائيل، “لتنسيق الأعمال العسكرية بين البلدين بهدف تجنب أي احتكاك في سوريا”، وذلك بعد تصريحات من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، بهذا الخصوص.

ووفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية فإن رئيس الأركان الروسي، نيكولاي بوغدانوفسكي، يشارك في هذه المحادثات مع نظيره الإسرائيلي، يائير غولان.

ومنذ بداية الثورة السورية دأب إعلام النظام وحلفاؤه الإقليميون بالترويج إلى أنها، مؤامرةٌ صهيونية دولية لإسقاط محور المقاومة، إضافة إلى الادعاء بأن الثوار هم عبارة عن “مجموعات إرهابية تديرها إسرائيل”!

ولطالما أبدت إسرائيل خشيتها من وصول الأسلحة الروسية، التي كانت تصل إلى النظام لدعمه، على اعتبار أنه الحليف الأول لروسيا في الشرق الأوسط، إلى أيدي مقاتلي حزب الله والمجموعات المرتبطة بإيران، التي تقاتل إلى جانب قوات النظام؛ وتضع الأنباء الجديدة عن التنسيق الروسي – الإسرائيلي للضربات في سوريا، الآلة الإعلامية للنظام أمام تحدٍ جديد ركيزته الدفاع عن عبارة “صخرة الصمود والتصدي”.

قد يعجبك ايضا