زعيمة المعارضة الكندية: سنندم على إعادة “عضوة داعش” إلى بلادنا

الاتحاد برس

 

هاجمت، جوديث كولينز،  زعيمة الحزب الوطني، وزعيمة المعارضة في نيوزيلندا،  عضوة تنظيم داعش التي ستعود إلى البلاد مع طفليها، واصفة إياها وطفليها بـ “الإرهابية” و “الأم السيئة”.

وكانت الحكومة النيوزيلندية قد أعلنت موافقتها على استرجاع، مواطنتها، سهير عدن وطفليها، من تركيا بعد أن أسقطت أستراليا الجنسية عنها.

ووضعت السلطات التركية، سهير وطفليها، في مركز احتجاز للمهاجرين بعد أن ضبطها حرس الحرس وهي تعبر الحدود بشكل غير شرعي قادمة سوريا في وقت سابق من هذا العام.

وتعليقا على ذلك قالت، كولينز، أنها تعتقد أن أن نيوزيلندا “ستندم على اليوم” الذي سمحت بعودة تلك المرأة، وأضافت: “إنها ليست بطلة ، لقد كانت جزءًا من صناعة الموت التي تسببت بالفعل في البؤس للناس”.

وأشارت إلى أن سهير عدن كانت قد اختارت أن تدير ظهرها لأستراليا، وتتزوج من إرهابيين داعشيين على حد قولها، مردفة: “أشعر بالأسى الشديد على أطفالها،  وإذا كنا اعتدنا رؤية أطفالاً ينجون من قسوة الآباء، لكن نادراً ما نرى أبناء ينجون من أمهاتهم السيئات.. إنه أمر مروع”.

وشدّدت زعيمة المعارضة على ضرورة البدء في التفكير بجدية بشأن إصدار قانون لسحب جنسية شخص في حال ثبت انضمامه إلى منظمة إرهابية.

وكانت سهير التي ولدت في نيوزيلندا قد انتقلت إلى أستراليا مع عائلتها وهي في سن السادسة مما جعلها تتمتع بجنسية البلدين، قبل أن تقرر حكومة كانبرا سحب الجنسية منها لكونها تشكل “تهديداً إرهابياً” على البلاد.

من جانبها،  أوضحت المحامية، ديبورا مانينغ، التي تمثل عائلة عدن، إن سهير تتطلع إلى فتح صفحة جديدة من حياتها بعد أن تعود إلى البلاد مع طفليها. ولم يتضح حتى الآن موعد عودة سهير، وفيما إذا كانت سيوجه لها أي تهم جنائية تتعلق بالإرهاب أو غيرها من الجرائم.

قد يعجبك ايضا