زهير عبد الكريم: الدراما السورية تتجه نحو الدعارة

الاتحاد برس

 

أبدى الفنان السوري زهير عبد الكريم رأيه في الأعمال التلفزيونية، مُعبراً عن انزعاجه منها وموكداً بأنها باتت سوق للدعارة.

وقال عبد الكريم في لقاء إذاعي، أن الأعمال السورية باتت بعيدة عن الواقع الذين نعيشه، كما لفت بأن مضمون الأعمال انحدر إلى أدنى المستويات، وباتت الأعمال تسلك طريق الدعارة.

وأضاف عبد الكريم بأن العائلة لم يعد بإمكانها أن تتابع عمل درامي واحد بأكملها، مشيراً بأن الجمهور يحن إلى الأعمال الاجتماعية والتاريخية التي اعتادت عليها الدراما السورية في البدايات.

وأكد زهير عبد الكريم بأن الألقاب لا تعني له كثيراً كما الشهرة، وأنه نجم حتى اللحظة، مردفاً بأنه من غير الممكن أن يطلب أي مساعدة أو دور من أحد.

وتابع عبد الكريم بأنه اضطر إلى بيع العديد من ورثة والده لكي لا يحتاج أحد من العاملين في الوسط الفني بعد تدهور الأوضاع المعيشية، خاصة وأن الفن هو مصدر رزقه الوحيد، على أمل أن تعود الدراما السورية إلى قوتها بعد الانحدار الذي وصلت له.

وختم زهير عبد الكريم بأنه لم يستطيع مغادرة البلاد خلال الأحداث كما فعل العديد من زملائه، لأن همه الوحيد هو البلد، مشيداً بعلاقته مع الفنان زهير رمضان.

قد يعجبك ايضا