زوكربيغ قلق على فيسبوك من فوضى الانتخابات الأميركية

الاتحاد برس

 

أكّدت صحيفة وول ستريت جورنال أن منصة فيسبوك تخطط لفوضى محتملة حول الانتخابات الرئاسية الأميركية في الثالث من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني باستخدام أدوات داخلية استخدمتها سابقاً في دول، مثل: سريلانكا وميانمار.

وقد تتضمن الخطط إبطاء انتشار المنشورات عندما تبدأ بالانتشار، وتغيير خوارزمية موجز الأخبار لتغيير المحتوى الذي يراه المستخدمون، وتغيير القواعد الخاصة بنوع المحتوى الخطير الذي يستلزم الإزالة.

واستخدمت فيسبوك هذه الاستراتيجيات سابقًا في ما يسمى بالدول “المعرَّضة للخطر” التي تتعامل مع الاضطرابات العرقية الجماعية أو إراقة الدماء السياسية.

وفي هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك “مارك زوكربيرغ” في تدوينة نشرها في شهر سبتمبر/ أيلول: “لن تسير الانتخابات الرئاسية الأميركية كالمعتاد. أنا قلق من أن تكون دولتنا منقسمة بشدة، وقد تستغرق نتائج الانتخابات أيامًا أو أسابيع حتى يتم الانتهاء منها، وقد يكون هناك خطر متزايد يتمثل بحدوث اضطرابات مدنية في جميع أنحاء البلاد”.

وتستعد المنصات لمواجهة حالة عدم اليقين قبل الانتخابات وبعدها في الولايات المتحدة، وذلك بعد أن انتقد الرئيس ترمب مرارا عملية التصويت عبر البريد، التي يستخدمها الكثير من الناس في هذه الدورة الانتخابية بسبب جائحة فيروس كورونا.

مصدر العربية
قد يعجبك ايضا