زيارة رسمية لوفد فرنسي إلى مناطق الإدارة الذاتية

الاتحاد برس

 

زار وفد فرنسي مناطق الإدارة الذاتية شمال شرقي سوريا، لبحث عدد من الملفات المتعلقة بالعملية السياسية، والوضع الاقتصادي، ومصير عائلات تنظيم “داعش”.

وقالت دائرة العلاقات الخارجية التابعة  للإدارة الذاتية في بيان لها، أمس الثلاثاء، إن وفدًا فرنسيًا زار مقرها الكائن في مدينة القامشلي، وبحث مع الإدارة “ضرورة التنسيق لإحلال السلام والاستقرار في المنطقة”.

وتطرّق الاجتماع إلى مشاركة “الإدارة الذاتية” في العملية السياسية، وتنفيذ القرار الأممي رقم “2254”، إضافة لبحث تداعيات إغلاق معبر “تل كوجر” على مناطق شمال شرقي سوريا، وفقًا للبيان.

كما أكدّ الطرفان على ضرورة تحمل المجتمع الدولي مسؤولياته تجاه أسر تنظيم “الدولة”، وإخراج الأطفال من المخيمات وإعادتهم إلى بلدانهم الأصلية من أجل تأهيلهم.

وأشار رئيس مؤسسة “وقفة دانييل ميتراند”، جيرمي شوماتييه، إلى أن هدف الزيارة هو “الاطلاع على وضع مناطق شمالي شرق سوريا والتطورات التي شهدتها، إلى جانب تطوير التنسيق والتعاون بين مؤسسات (الإدارة الذاتية) ومنظمات المجتمع المدني في فرنسا”.

يذكر أن وزارة الدفاع الفرنسية كانت قد حذرت في وقت سابق من عودة تنظيم “داعش” إلى الظهور في سوريا والعراق.

قد يعجبك ايضا