ستة عشر قتيلاً باشتباكات بين فرقة الحمزة والفوج الأول بريف حلب الشرقي

ستة عشر قتيلاً باشتباكات بين فرقة الحمزة والفوج الأول بريف حلب الشرقيستة عشر قتيلاً باشتباكات بين فرقة الحمزة والفوج الأول بريف حلب الشرقي

الاتحاد برس:

اندلعت اشتباكات عنيفة اليوم الاحد 11 حزيران/ يونيو، بين فرقة الحمزة المنضوية ضمن المجلس العسكري الثوري بريف حلب الشرقي وبين كتائب تابعة للفوج الأول في محيط مدينة الباب شرقي حلب.




وقالت مصادر ميدانية، إن أكثر من 16 قتيلاً سقطوا إثر المعارك بين الطرفين، حيث قامت مجموعات من المشاة وسرايا المدفعية التابعة لفرقة الحمزة بمحاصرة المنطقة التي تتواجد فيها مقرات الفوج الأول وطالبت العناصر بتسليم أنفسهم، وبعد رفض العناصر قامت الفرقة بقصف أحد المقرات ما أسفر عن سقوط 7 قتلى من الفوج، ليتندلع على إثر ذلك اشتباكات بين الطرفين أسفرت عن مقتل 9 عناصر من الفرقة، حيث استخدم فيها الرشاشات الثقيلة والقذائف الصاروخية.

ورغم خطورة الموقف وسقوط عدد كبير من القتلى، إلا أن مراقبون يرون بأن اهذه الاشتباكات هي ناتج لرغبة تركية بالتخلص من ثقل الفصائل، التي زادت مشاكلها مؤخراً بسبب عمليات السلب والنهب، إضافة لانضمام عدد من القادة مؤخراً لقوات النظام، مشيرين إلى أن الخطة القادمة تقضي لمواجهة أي تمدد كردي من شانه وصل الشمال (عفرين) بالشرق (الجزيرة)، عبر إنهاء وجود فصائل “درع الفرات” والتخلص من أعبائهم ليقوم النظام بسد الفراغ، لا سيما وأن أنقرة حصلت على العديد من القواعد العسكرية في الداخل السوري، لتصبح الخريطة مقسمة بين مناطق نظام وقواعد تركية في مواجهة التمدد الكردي.

قد يعجبك ايضا