سلطة دمشق تفرج عن ثلاثة صحفيين “موالين” اعتقلتهم بسبب منشورات فيسبوك

الاتحاد برس

 

أفرجت سلطة دمشق، يوم أمس الاثنين 3 أيار، عن ثلاثة صحفيين موالين كانت اعتقلتهم على خلفية منشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، انتقدوا فيها سوء الحالة المعيشية في مناطق سيطرة دمشق ، تزامنا مع إصدار رأس السلطة السورية  “عفوا” عن المجرمين.

حيث أفرجت السلطة عن الصحفية الموالية “هالة الجرف”، التي اعتقلت في شهر كانون الثاني الماضي، بعد أن قامت بكتابة منشور جاء فيه “ليكن شعارك للمرحلة القادمة خليك بالبيت، والتزم الصمت المطبق”.

واستهجن أقارب الصحفية إطلاق سراحها بموجب “العفو”، الذي اعتبروه تصنيفًا لها بين مرتكبي الجنايات والجرائم، رغم أن التهمة الموجهة للصحفية هي تجاوز محظورات النشر على مواقع التواصل الاجتماعي، بحسب ما قاله رئيس “اتحاد الصحفيين” في سوريا، موسى عبد النور، في حديث إلى إذاعة “المدينة إف إم“.

و أطلق سراح الصحفي الموالي “وضاح محي الدين” في مدينة حلب، وهو موقوف منذ كانون الثاني الفائت، على خلفية منشورات ناقدة عبر فيسبوك.

كما أفرجت حكومة دمشق عن الصحفي الموالي “كنان وقاف”، الذي كان يستدعى من قبل فرع الأمن الجنائي في لأسباب ترجح إنها تتعلق بمنشورات له عبر فيسبوك.  بحسب موقع  سناك سوري الموالي

ويأتي الإفراج عن الصحفيين الموالين بالتزامن مع إصدار رأس السلطة” بشار الأسد”، مرسوما تشريعيا، يوم الأحد، تضمن عفوا عاما عن بعض مرتكبي الجرائم والمخالفات والجنح والجنايات.

ويشمل العفو جميع مرتبكي الجنح والمخالفات والجنايات الواقعة قبل تاريخ 2/5/2021.

قد يعجبك ايضا