سهيل نظام الدين: تبدو الخطة محبوكة

سهيل نظام الدين: تبدو الخطة محبوكةسهيل نظام الدين: تبدو الخطة محبوكة

  • فيسبوك

قبل آب ، الموعد المفترض لاطلاق الخطة الاميركية – الروسية يكون الاسد وايران قد حاصرا حلب لفرض منطق جديد في المفاوضات التي ستحدث كما يفترض في نهاية آب نفسه .
لكن منطق المفاوضات لا يتسق مع نوايا الاسد الفعلية تجاه حلب وغيرها او بالاحرى تجاه وضعه هو بنفسه وتجاه نظامه .
الاحتمالات اذا :
الاسد والروس يضحكون على كيري وسيواصلون الحل العسكري عبر ابادة المدنيين في حلب حتى يستسلم مقاتلوها وهذا مرتبط بامكانية الحسم سريعا قبل ان تتغير الادارة الاميركية وتختلط الحسابات مجددا مع انه لا يوجد اي ضمان بتغير سياسات الادارة القادمة لكن لا يوجد في المقابل ضمان بثباتها والوقت اقصر من القدرة على تحقيق حسم ميداني شامل في كل سوريا .
اميركا روسيا تضحكان على الاسد بتقديم جزرة ميدانية مقابل بيدر سياسي اذا انتج الاتفاق كما يقال منعا لطيران النظام مقابل تولي الروس امر النصرة بمعنى ان الاسد سيجد نفسه يقاتل وفق اجندة ميدانية لاتناسبه دائما او انه سيترك لهزائم ارضية دون غطاء روسي اذا رفض الانصياع .
الاحتمال الثالث هو ان اميركا تخدع الجميع فالاتفاق سيجعل الروس محكومين بجدول قصف اتفاقي تحكمه المخابرات الاميركية في حين ان الاسد سيكون خارج اللعبة وستجد المعارضة السياسية نفسها امام ذراع ابتزاز اضافية تزيدها هزالا على هزال
لكن هذا كله يتعلق اساسا بجدوى المفاوضات ، ولا يوجد عاقل في هذا العالم يمكنه الاعتقاد ان الاسد سيغادر بحل سياسي بحت اي ان كل المخطط يقوم على ان تكون روسيا قادرة على ارغام الاسد على اتخاذ قرارات تتعلق بمصيره – مؤقتا ودائما – وهذا غير حقيقي او ان روسيا قادرة على انقاذه تماما وهذا وهم .
ربما وهذا احتمال رابع يكون انهاء داعش واضعاف النصرة مقدمة لعزل الخوف الهيستيري مما بعد الاسد لكن هذا مسار طويل ومكلف جدا .
يبدو ان الامر مرتبط كأساس بسلوك الاسد في المفاوضات وهو امر سهل التوقع … اي ان الاتفاق الاميركي الروسي سيفشل وسنكون امام وضعية غموض سياسي بانتظار طبيعة العلاقة الاميركية الروسية القادمة .

قد يعجبك ايضا