سوريا .. أسعار المياه المعدنية المعبئة إلى ارتفاع جديد

الاتحاد برس

 

يُعاني السوريون في المناطق الخاضعة لسلطة دمشق من انقطاع مياه الشرب والتي غالبًا لا تأتي إلّا في أوقات محددة من اليوم، وأحيانًا من الأسبوع.

الحلول البديلة كانت بالاعتماد على الصهاريج الخاصّة لتعبئة الخزانات والبيدونات، أو شراء المياه المعدنية للشرب في حال بلغ العطش ذروته.

وفي جولة لمراسل الاتحاد برس على أسواق دمشق، لاحظ ارتفاعًا غير مسبوق بأسعار عبوات المياه المعدنية، حيث يتم بيع العبوة الصغيرةب800 ليرة سورية بينما يتم بيع العبوة الكبيرة ليتر وربع بسعر يصل إلى1.600 ليرة سورية.

معامل تعبة المياه المعدنية ” بقين، دريكيش، فيجة، السن” والعائدة ملكيتها للحكومة، واكبت السوق برفع الأسعار وبدورهم أصحاب البقاليات والأكشاك قاموا برفعها أضعافًا مضاعفة دون أي حسيب أو رقيب.

وقال صاحب بقالية صغيرة في حي القابون لمراسلنا: “شركات المياه المعدنية قطعت المادة لأكثر من اسبوع، وبدأت بتوزيعها من جديد ولكن بأسعار مرتفعة، والأمر الطبيعي أن نضيف عليها نسبة للربح، الإقبال شديد على المياه المعدنية، فالصيف حار والحكومة تقطع المياه عن الشعب لفترات طويلة”.

يُذكر أن مديريات المياه تقوم بتغذية الشبكة في أوقات قطع الكهرباء، حيث يعجز السوريين عن استعمال المضخات لملء خزاناتهم، وهي معاناة تقض مضجع جميع الأُسر السورية منذ عدة أشهر، وسط عجز حكومي عن تأمين أبسط مستلزمات الحياة للسورين.

قد يعجبك ايضا