سوريا ملعب لاكتساب أفراد القوات الجوية الروس خبرات جديدة

الاتحاد برس

 

 

قال نائب القائد العام للقوات الجوية الروسية في سوريا، ألكسندر ماكسيمتسيف، إن عدد الطيارين من رتبة “قناص” في القوات الجوية الروسية زاد نتيجة لعمليات “مكافحة الإرهاب” في سوريا.

وبحسب ما نقلته وكالة “تاس” الروسية، يوم السبت 14 من آب، عن “ماكسيمتسيف” فجميع أفراد طاقم الطيران الروسي تقريبًا شاركوا في عملية خاصة في سوريا.

وقال، “مع مراعاة إنجاز المهام في سوريا، ازداد عدد الطيارين القناصين المدربين تدريبًا عاليًا في القوات الجوية، ويعود ذلك إلى تحسين مؤهلاتهم وكذلك إلى الخبرة القتالية المكتسبة بشكل مباشر من أرض المعركة”.

ويعتبر “الطيار القناص” أعلى رتبة لأفراد الطيران في القوات الجوية الروسية، بعد ذلك يوجد طيارون من الرتبة الأولى والثانية والثالثة، وفق الوكالة.

وأشار ماكسيمتسيف إلى أن المهمة الرئيسية للقوات الجوية في مجال التدريب تتضمن التأكد من إتقان أطقم الطيران قيادة الطائرات، سواء كانت مقاتلة أو مروحية أو قاذفة، “فكل عام نخطط ونحدد المهام للطيارين لتحسين مستواهم من الناحية القتالية”، حسب تعبيره.

وأجرت القوات الروسية احتفالًا، في 12 من آب، في قاعدة حميميم الجوية في ريف اللاذقية بمناسبة الذكرى الـ109 ليوم الطيران القتالي الروسي.

وقال قائد القوات الجوية الروسية الموفدة إلى سوريا، يفغيني نيكيفوروف، إن أكثر من 100 ألف طلعة جوية قتالية أجراها الطيران الروسي في سماء سوريا منذ عام 2015، كما أشاد بإسهام الطيارين الروس في محاربة ما وصفه بـ”الإرهاب الدولي”.

ورد “الدفاع المدني السوري” على هذه التصريحات بتوثيقه مقتل وجرح أكثر من 12 ألف مدني سوري بهجمات روسية، منذ بدء تدخلها العسكري في سوريا عام 2015.

قد يعجبك ايضا