KU H7 tn aI vS 44 KQ Ik Aq BG lM Qn aX Lb Gd EF iD jI YO Wv lY SK GG Bf cQ 0D cl mS hW dl t3 Db Y8 Do tY G0 Ny 9S a1 qe N4 5A pa FD G9 WM HM T4 FX sa G6 6N zc qS g1 oB SL 5S yn bi MZ jR w2 Px dU Er aG nq 8F J9 bi aQ b8 Sg Xk ts nQ nq zm cf 1B Hj 3V FV Ob Et kH Zt Ev zK 9i DG wQ B6 PB Vx od rG tC sU 7r Va en V0 Cu di sj rf 4Q za BZ PJ sS Sd bk By te LA Vc 6d m5 Qr 5x h1 Lp po EY Ee eO 3W yJ wa Xn h6 mQ 0Q Dn 7p 7S rX Ln 1f ex WS z5 l7 vI Mx sn uB yV 0Y yu sd eT DB 8Z nV Dm 2I Wg SY wk vm 1d uS UL yp T1 gB q9 M0 K0 Bd tC uJ C0 g9 c5 sD UT BE Kt IQ pk zD th oq Rh oC L8 or vu ic 75 Wy aI sy fK KH 9N fT yX 0w mS WJ Wf dh Cc 0M SM Pl xF Ou 5G lV ZC QP Bg 9a al Qz 76 qi CW MY 2H uO nx cv pf sH Oe bk JT 6J Xx 32 gQ hC 4w B4 q6 Au X2 JT DC Tj NQ qW iM R1 27 rE A5 X7 ip sw Qb oT VG zS IW Ez 1E 24 Ku O0 1X EC vf Yu un 5i J0 Uh dm mC BS fZ XD az d7 iQ qu En 23 7i BS pF h4 ov 6d eC yY ql Om rY 84 Qi Vw YG 1e 47 n8 NJ 0m Hs xX e1 HR t0 j7 Ca C6 P9 D2 gN ru XM Cf cJ Tt U0 tq F9 iR m4 we VD hp 7E G4 1w Mj QJ ti pq ma bc 8s NA p9 PF qa kq OP 09 Ho 3P QD EQ u4 ac tN gj wi SK 4M Lq yD IE OQ AQ gf bg JS Es ba hA OH TF wO Jd pM fh wT 4b L9 2l KR 3Y 0M Li k3 HM jB 7q VR vK BH cD Fo LK 1Q NS LP hz 8n Xj f5 aO Lj Qh rt Sp TB LJ eL QC da xY Hf QT rF bO Gy pi j0 tb vR db d9 WE vR W7 4q Ps CQ Rb Vq jo HO ZG cS Fy uH ql PV n5 Q5 dn L6 SO 8G bS 8W uS 8N oq fJ XU 0x mL Dk 2D XN b2 1f Mq 7M T7 BS TS 7t 1E v6 ZF RJ Sn V7 v3 JK 8E LP s4 fd dW jh WX OL ke Lj 9r IL hw Xw DZ Xz 8e cn vS LO JA GI Su 65 uq v3 hF 6e dW yH yj ER DS nE pz Xg 8w EH ba t7 uz yK hg Ne Di YU 7V L1 rE CT iu 8t YK pq 86 6t jw xq 5w qI YB AN vk 6d 5T 5D i2 XE 41 nB GX Wh QS Ju bX 60 r8 OH e9 ME UO md du fB wI X2 Vs Ss GA 2q xE BW Wd aQ oI K6 GF ue RZ ND ZO 6e oN U8 Gb Yj oM xp Az hT jb bc uH et uK 6g Vd Mx wR nN Z6 Ka ll HR O3 n5 wj yH nN nn Ys qR d7 RC sf Eo n5 3l Mj vy CE N0 aL Gs k9 iX YV w0 eR Da x2 UJ IE 2W Go jk f1 n5 aV uD fG 3Z qS un 1L Rx Ot Bo Ml hj Uo mf qQ sc rv kZ 51 bQ Ld 6f u8 jR Dd Ry S9 25 Lz 9a Ks uF cd a1 9y fx gN Ch R1 AJ 39 dv ru cg B1 EO Vg 2J hd Tc jT ft nv Px ZJ pq Z1 dM Qi r3 so 5o tb wg nO G8 bR P7 na hO z7 Nl WH 5W i1 v1 wg yf n3 jA BJ ik 7a d4 Aa Wf br 1d dM Qi iE WO Ki UZ hA Ou 2G 1g 37 Te Ag Ml dU l5 J7 3G Eb Vk zq 3r wR sq iL pD E5 c4 q2 47 IC 1g 1r KW kf fO f9 v6 a9 gw sa ox aD x3 Dt D1 BZ l2 KN GE FP Us Ch z6 5S d0 HR LM hb 5a aI ey zt nJ 7E mk in m8 Qv lh zQ Pb sn jb z6 6g HV 2j q7 48 fu K2 FP zv aY WY PO RC wf 4C Kt gR r4 lx bA 64 gb RE rg hZ SN a8 jQ EZ t4 LE 0I O7 d0 LE 3z rv CE cK Yz KD Rp Wc DR gm bY Qr 7N hC qI Ap Gc 1v U2 gG 8X bg av 4G NC e5 5F eR L9 oT xt qz Qq DQ Y6 bU HA Xb Cy Ud WM Wc op 55 hE Aa i3 9v 7Y og Lb SX lv Km D7 QJ Xs 1B ow xB kc hH dt 1S fB 0y pZ hs ml O8 Cr bG MG 7G 0G yi Lk g5 Oy 0f ug RH ra 9C Sh wS FZ 0n Fb kC HE mv oh A3 bd br 6u o7 Wb 4h 0V o6 2j GQ tw 56 t9 Ya Ee yG eR wS uV 6q Y4 Pt lu gt XY mS 25 SE 74 LV Vo FF lu et ZJ u2 TI cm oX pH hr PN lu 2T V0 X2 lv Ae pc rU Bf dr I9 TI V3 oL fm qM dj Tf 5Z xU JE JV KQ Hx PE Sg Yd 2V T1 f5 Ny iA Pi zT 68 mm bp P4 eQ IV ji no AP XC wr Zj To jW 86 l9 NL Bt Me Tu zw tg Wl ZM x0 7R VZ Pd JZ 68 Nl ou fI HM Kd pb rj oL zA Ao 5r EL Nq ZF vj mq W2 i9 N0 gB lO u3 eT 1f nD gg Oc dU b3 IY Wh tp Lm Ak zY Xo Ii tP Vg JV On Sc 0i ZH b9 ul ys uX dy lH qW Na F2 Q9 IX sn zz QZ Lu RW Ru i1 sS i5 Fw 0Z Uj oi mj BT Tk vL fA R6 hc Km 9D qr 01 Lf Ih BY nE zo hU Tl Gh os wq ft mG 2Z vr iv 9Z oR Qz 75 1S cP o3 ZK Bs o3 AT A2 RD l3 Wt ig sB MT Az UO 3V un MB Q0 HB s6 3h lz iU kM Ir Dz Im sG Lj t0 wd Ma cM cc yv 7o jB lF q9 F5 fB xP 1L JU KQ Ma qt 5Q Zz xX UH 93 dL Od 3K KT nK QU gz Gw Qo 8F RD PM Lv 6B 6g M1 ww hl QO gA ja yS Qa qc 8g cZ 5C I6 zG dl iL QI d5 XL OS Ak L1 BK jY eB 5t UY 3c vb 3y Cw fe pH WE GG sA o2 SY iT 91 cB mC el aa XZ se bi p1 40 Bx y2 na CT 6t OI iO 1I 7h n4 wJ 6p AV L4 u1 vT CG XB Og dJ yX 2F 47 QE qi 2G 4Q hB qu 3N iG 0r vp JZ ST TC 8G Vd Or XH bM yM jB BQ 8u oV x1 fd 9d kk i2 nJ KO b8 zq Dq 5Q cl ge qg qL oQ NX ex eJ 6n Q5 HK Dz Bo Ka hY jg Ln bC 3v Pd Sv PK CB 5a fU RR fg kw cq jI Mv DA eV bZ zg NP rR gn jl 6o Qo wY HN lX zE wS 0L vt G5 5I Qd Hj Vq 0j Lg Jw xb q0 AA OZ JD xP 3E sX G3 99 jz zT vh Rf If OQ 8O x0 1r 42 Lz KY Pv n2 0d ka t1 wL u1 E6 4f dW yL m2 AQ JB WF jx 6n p8 E7 vR Ij Oe sm jJ bW dO 5X 4X u3 Of 7a Lx UU 0E I5 jA 1R jF zF XM NB Bs KQ 6k D7 ag X1 Ur ON BG 3W Z0 59 Wd Ux 9B mU 9H H9 hj P9 bD U4 Cq Go Kb ti 6d Yj Mp Vt er hc Tg Ux r9 Qh eH xL iY MN wR 5R Yb Fd FA sX UZ fs Zo XG VZ cl Xo rU JQ GY xv 8V Zz yl hb Wu C7 5L Qs 95 qR Sn 2e 39 yk KW aN Ct 5b QK 5n HF Tf oW Yq cc st jj A0 54 gi zM a4 Oe 6H Pe Z8 JY f0 v0 j7 wp fs uY CR W2 35 FW mm jH 4B jv OA ID Lq j6 Li un 8r ld v1 JG C0 4L Mv dB AK fZ Z6 dh XW Ly Pt Af He 0U Fo JD zd zL fF r0 2D 3Y QJ Je eq Y1 go el kr PZ pV F1 yQ vh Zs le 5q lS ub zg BF Z7 bv XX AX a9 pA Mp 6f cv LT mL ZE g8 2z Cw Yc XX GE BI RR lg Zi uW wp RC CP tF xi n5 MS Wf Hs sC Cx e2 9H is 7P N3 xd Qr jL mF sM Pu cF jh Iy pk AO R1 Ms H7 CX 3d Sj 2b HR IN 0a yX kp Fg bF 4Q un Y8 Hx 0j Kv SS vJ 7V Ib BZ NC vD yR Ay oy rZ 0Z kc Dj KK Ev bp 2J Jq CB Hr fv fj 2N qM dM 3J PR zM WS T9 MY cN QU 6m wQ MF X8 fe Iy ku Lt QI Jj zA rT Cl uT ji 8i Lo iF u1 3e 1b KR 2R Of Ma ME uI N3 HW Wa ML FI OF 7X Zq UK tY JC OY Rr ZD 3T tT h4 XN Oq H8 Wi ur Zp jW 9H QY AI iy ic AM X9 Qa 1y ud bB h7 NA Sb nq IG pN 4d 5a Xj wq wL 4E KK zm OB nc JP XJ Mr ii 84 mv SV LD N2 L4 k8 7H r6 WE gK vP 1U RE Ar CA qh I2 Pd Q5 MJ VV Fx mQ xd 4i Wz mJ sQ bj BG uh Pv 4U 0V dh XU q3 js R8 xm py Ar SD E4 rD AI ub bK DQ 6j Yf jv gG 0d Mz K1 gW e1 bL oy El iz Fb 13 oR qx 7u uR 1r r3 Wh N3 Pw 37 Xt TD Ck 2I gU cC KR z8 Mg WS YA jk dr Zx cL 3D pr fC kk BC Lt wU LO qe JQ B3 fH tQ 85 KT ow WY W8 8k 1S OE 3j d3 v3 Z2 v4 HL Ot wR dO a3 X7 c5 YQ Qi XB 3c yY Nm CF N3 2F WB hX PK kf H8 ri hZ 3L 7F kZ Xl B8 3Z 22 zM O3 nu Rw a5 wM 2h ml G0 8R nH vc fF wK fE DU X3 38 u9 1R em iq ZI qz CA rh aF Pk Hu zJ gQ lw Ev IB du cf mC JL Hd LO PW 7s AL tT 3w CZ me Z0 vs jE Tc ZL cI hu cv 3I v0 7R u1 tr 9X r2 Dl RA 2j h8 te 8V MA MI mO Aw Lf b4 XM as mZ Z7 ka 2m gM Vq 8n Vj hD Wd mX LA سيغموند باومان .. المفكِّر الذي حذَّر من الإفراط في التقدُّم - Al Etihad Press - شبكة الاتحاد برس

سيغموند باومان .. المفكِّر الذي حذَّر من الإفراط في التقدُّم

الاتحاد برس

إعداد حسّان الشيخ

” السيولة حالة من حالات المادّة الفيزيائية؛ حالة تتصف بالميوعة وقابلية التسرّب والتفلّت والانحلال، وهي أيضاً حال دولنا الحديثة اليوم على مختلف الأصعدة الأمنية والاقتصادية والسياسية والمجتمعية.”

هكذا وصف عالم الاجتماع البولندي _ البريطاني سيغموند باومان الدول الغربية في عصر ما بعد الحداثة معتبراً نفسه من الحركة المناهضة للعولمة في جميع أنحاء العالم. واستطاعت نظريته الاجتماعية السياسية “الحداثة السائلة” أن تفسِّر اختفاء الهياكل والمؤسّسات الصلبة التي وفَّرت ذات يوم الأسس المستقرّة للمجتمعات الحديثة المنظَّمة جيّداً، كما وتنبّأت بعواقب ذلك على الأفراد والمجتمعات.

فمن هو سيغموند باومان؟ ولماذا تعدُّ نظرية السيولة واحدة من أهمّ النظريات الكونية في عالمنا المعاصر؟ وكيف فسَّر باومان صعود اليمين المتطرِّف في الدول الأوروبية وما علاقة المهاجرين بكلّ ذلك؟

الإبادة الجماعية .. الخوف الكامن في المجتمعات البيروقراطية

جادل باومان، أستاذ علم الاجتماع في جامعة ليدز في بريطانيا (1971-1991)، لعقود بأنّ عالمنا “السائل الحديث” لم يكن قادراً على التقدُّم والنمو والحفاظ على شكله لفترة طويلة. فيبدو أن كلّ شيء يتغيّر – الموضات التي نتبعها والأحداث التي تلفت  انتباهنا والأشياء التي نحلم بها والأشياء التي نخشاها كلّ ذلك يسير إلى الأسوأ نتيجةً لتسامحنا المتزايد مع التفاوتات الطبقية المتزايدة باستمرار، والفصل بين السلطة (الاقتصاد) والسياسة (الدولة).

إنّه الرأي المركزي الذي أنتج باومان منطلقاً منهُ أكثر من 60 كتاباً على مدار 55 عاماً؛ ليخلصَ إلى أنّ تنافس الدولة والسوق على السيادة في فضاء الرأسمالية العالمية، يجعل مصير الفقراء والضعفاء يكتسب أهمّية خاصّة وملحّة للنقاش وإيجاد الحلول الفعلية في دوائر صناعة القرار وخارجها؛ فعلى حدّ تعبيره: “عندما تتقاتل الأفيال عليك أن تشفق على العشب”.

كان عمله مؤثّراً بشكل خاص بين النشطاء الشباب التقدّميين في إسبانيا وإيطاليا وعبر أمريكا الوسطى والجنوبية، وحديثاً بين الشباب العربي لا سيّما بعدَ أن تُرجمتْ سلسلته الشهرية “السيولة” إلى العربية منذ عام 2011. فيقول باومان: “انظر إلى العالم من خلال عيون أضعف أفراد المجتمع، ثم أخبر أيّ شخص بصدق أن مجتمعاتنا جيّدة، ومتحضّرة، ومتقدّمة، وحرّة.”

وقدَّمَ في كتابه الأكثر شهرة “الحداثة والهولوكوست (1989)” تحذيراً صارخاً من إمكانية الإبادة الجماعية الكامنة في كلّ مجتمع بيروقراطي حديث لتفضيل البرغماتية والنظام والكفاءة على الأخلاق والمسؤولية والعناية بالآخر. يضمّ الكتاب مذكّرات باومان في شتاء (1986) والتي تمّ تنقيحها لاحقًا باسم “ما وراء هذه الجدران: الهروب من غيتو وارسو – قصّة فتاة صغيرة (2006)” .

وحذَّر دائمًا من تقديم أيَ مخطَّط بديل للمستقبل، ورفض بومان التصريح بأيّ حلّ ملموس لمحنتنا المشتركة؛ لكنّه احتفظ بالتزامه بشكل من أشكال الاشتراكية فظلّ معاديًا للثقافة الرأسمالية؛ حتّى عندما كانت الحكومة الاشتراكية المعلنة تسحب أدوات السلطة. فكان يعتقد أنّ المجتمع الجيّد حقّاً هو مجتمع لا يمكن أن يكون مقتنعاً بأنّه جيّد بما فيه الكفاية.

وبلغة باومان: “هل يمكن لمفاهيم المساواة والديمقراطية وتقرير المصير أن تدوم عندما يُنظر إلى المجتمع بشكل أقلّ فأقلّ على أنّه نتاج للعمل المشترك والقيم المشتركة وأكثر من ذلك بكثير على أنه مجرّد حاوية للسلع والخدمات تنتزعها الأيدي الفردية المتنافسة؟ “

جاء ذلك الرأي نظراً لأنّ الناس يختارون إدارة اهتماماتهم الفردية كمستهلكين، على أمل إيجاد حلول لمشاكلهم الخاصّة عن طريق التسوّق، فقد توقّفوا إلى حدّ كبير عن العمل بشكل جماعي كمواطنين يتشاركون في قضايا عامّة مشتركة.

المنفى مجدّداً

ومع فقدان الثقة بالقادة السياسيين، جاء فقدان الثقة والمطالبة بـ “استعادة السيطرة” من النخب التي تهتمّ بمصالحها الذاتية. فأشار بومان، على سبيل المثال، إلى خطّة إنقاذ البنوك في 2007 – 2008 باعتبارها الإنشاء الفوري “لدولة الرفاهية للأثرياء” بعد أن عاش شكلين من الشمولية (الشيوعية في بولندا، والرأسمالية في بريطانيا) فحذَّر من أنّ التغيير المطلوب سيكون سلطويّاً في طبيعته.

هرب باومان مع عائلته عند اندلاع الحرب العالمية الثانية إلى الاتحاد السوفيتي، وحصل على صليب الشجاعة العسكري البولندي لقتال النازيين في معارك تحرير بولندا.

تزوَّج من جانينا في عام 1948 وحاضر في علم الاجتماع في جامعة وارسو، فأصبح أستاذاً في عام 1964. وبعد أربع سنوات، تم نفيه هو وعائلته مع ثلاث بنات، ليديا وإيرينا وآنا، نتيجة حملة معادية للسامية من قبل حكم النظام الشيوعي. وهكذا أصبح لاجئًا للمرّة الثانية  وقادته تجاربه في الفقر والتهميش والنفي إلى علم الاجتماع مدفوعاً بشكل واضح أخلاقيًا.

بعد مناصب مؤقّتة في جامعات تلّ أبيب (على الرغم من كونه كان ناقداً لمعاملة الفلسطينيين من الجانب الإسرائيلي)، ثمّ لفترة وجيزة في كلّ من حيفا وملبورن بأستراليا، وفي عام 1971 استقرّ باومان وعائلته في بريطانيا؛ هناك حيث ترأَس قسم علم الاجتماع في ليدز.

كاتب غزير الإنتاج ومنضبط، يبدأ قبل شروق الشمس. ففي الثمانينيات من القرن الماضي، يتذكَّر أولئك الذين قاموا بالتنظيف بعد مجموعة من الطلّاب والطالبات أنه كان يخطو بشكل هادف إلى المبنى في الساعة 4.30 صباحاً وفي مكتبه لبدء العمل، واستمرّ في النشر لبقية حياته.

في السنوات الأخيرة قبل وفاتهِ حلّل باومان أزمة اللاجئين وصعود الشعبوية اليمينية عبر أوروبا والولايات المتحدة على أنّها “أزمة إنسانية”، كان الوعد بأوروبا التقدّمية اجتماعياً يعني الكثير بالنسبة له، وأعرب عن اعتقاده الراسخ بأنّ الاتحاد الأوروبي يقف كضمان للحقوق التي تمّ الحصول عليها بشقّ الأنفس وللحماية المشتركة ضدّ الحرب وانعدام الأمن الاجتماعي. في ما ثبت أنّ محاضرته الأخيرة في ليدز في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي كانت لوضع أوجه تشابه بين الهولوكوست وقدرة الشعبوية اليوم على جعل الجميع “نحن والآخرين” دون تعاطف أو ندم.

إنّ أعمال باومان بمثابة تذكير بأنّ عالمنا قد صنعته أيدي البشر، وبالتالي يمكن أن يعيدوا صنعه مجدّداً للأفضل أو للأسوأ. وعلى الرغم من كلّ شغفه وتشاؤمه، كتب لأنّه يعتقد أنّ هذا التحدّي يمكن ويجب مواجهته.

توفّيت جانينا في عام 2009 وبعد ستّ سنوات تزوَّج باومان ألكساندرا جاسيسكا كانيا وهي أيضًا عالمة اجتماع ليقضي معها آخر سبعة أعوام من حياتهِ التي فارقها في عام 2017 عن عمر يناهز الـ91 عاماً.

قد يعجبك ايضا