سيول بشرية ضخمة خلال نفرة الحجاج من عرفات إلى مزدلفة

40

انتقلت جموع الحجاج بعد غروب يوم الأربعاء لأداء منسك جديد من مناسك الحج، وهو المبيت بمنطقة مزدلفة هذه الليلة “شرق مكة المكرمة”، بعد أن أتموا ركنهم الأهم بالوقوف على صعيد عرفات.

وشهدت المنطقة بين عرفات ومزدلفة ما يسمى “بنفرة الحجاج”، حيث يتجه ملايين الحجاج خلال فترة قصيرة “بما يشبه بسيل بشري” للمبيت في مشعر مزدلفة الذي يبعد عدة كيلومترات عن عرفات، ليؤدوا فيها صلاتي المغرب والعشاء جمعاً وقصراً، ثم يلتقطون الجمار “الحجارة الصغيرة”، لاستخدامها في منسك قادم صباح غدٍ.

وتعد هذه “النفرة” من عرفات إلى مزدلفة المرحلة الثالثة من مراحل تنقلات الحجاج في المشاعر المقدسة لأداء مناسك حجهم، ثم ينتقلون صبيحة الغد إلى “مِنى” لرمي جمرة العقبة الكبرى، وفيها يتم نحر الأضحية، ثم الحلق والتوجه إلى الكعبة المشرفة لأداء طواف الإفاضة.

قد يعجبك ايضا