شابان سوريان ضحايا تعذيب الجندرما التركية على الحدود

الاتحاد برس

 

تعرض شابان لضرب عنيف من قبل حرس الحدود التركي، أثناء محاولتهما العبور إلى الأراضي التركية، بالإضافة إلى سرقة ما كان بحوزتهما من أموال، ليترفع عدد الذين تعرضوا لتعذيب واعتداء من قبل الجندرمة التركية إلى 4 خلال الأيام الأخيرة بينهم امرأة.

الشبان الثلاث الذي تعرضوا للضرب والتعذيب “نادر رزوق 28 سنة” من حلب والثاني “عبدالله العيسى 35 سنة” من ريف إدلب للضرب من قبل حرس الحدود التركي بشكل عنيف، بالقرب من قرية عراضة، 20 كم غرب مركز مدينة الدرباسية المحاذية للحدود التركية، و حمود الجاسم من ريف الحسكة وبرفقته امرأة.

ارتفع عدد اللاجئين السوريين الذين قتلوا برصاص الجنود الأتراك إلى 500 شخصاً، بينهم ( 94 طفلاً دون سن 18 عاماً، و 67 امرأة)، وذلك حتى نهاية نيسان 2021 .

كما ارتفع عدد الجرحى والمصابين بطلق ناري أو اعتداء إلى 735 شخص وهم من الذين يحاولون اجتياز الحدود أو من سكان القرى والبلدات السورية الحدودية أو المزارعين، وأصحاب الأراضي المتاخمة للحدود حيث يتم استهدافهم من قبل الجندرمة بالرصاص الحي.

وتتكرر حالات استهداف “الجندرمة” للاجئين السوريين الذين يحاولون عبور الحدود من سوريا هربا من الحرب الدائرة في بلادهم، كما قامت تركيا ببناء جدار عازل على طول حدودها الذي يبلغ طوله 911 كم لمنع دخول اللاجئين، ما يسفر عن سقوط قتلى وجرحى مدنيين بشكل مستمر.

قد يعجبك ايضا