شركة فرنسية تسهم في “إسمنت البادية” السورية مخالفة قانون “قيصر”

الاتحاد برس

 

نشر كرم الشعار وهو “باحث اقتصادي” عبر صفحته على تويتر، عن خرق شركة “Minaf SEA” الفرنسية للعقوبات المفروضة على سوريا ضمن قانون “قيصر”، بمشاركتها في حقوق ملكية شركة “إسمنت البادية” السورية بريف دمشق.

ونشر “الشعار” وثيقة رسمية صادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك التابعة لحكومة دمشق، تؤكد مشاركة الشركة الفرنسية في مشروع مشترك (سعودي – سوري – هولندي).

وأوضح الشعار أن شركة “إسمنت البادية” أسست في العام 2006 برأسمال قدره 1.97 مليار ليرة سورية (ما يعادل 200 مليون دولار أميركي)، بشراكة سورية – سعودية – هولندية، وتوقف إنتاجها لفترة طويلة بسبب الحرب في سوريا، لكنها عادت للظهور مجدداً في العام 2019 في سوق دمشق للأوراق المالية ، بعد أن استعاد المعمل إنتاجه مجدداً.

وتبين الوثيقة الرسمية أن ملكية الشركة تغيرت أخيراً، وتضم حالياً شركة “Minaf SEA” الفرنسية، إلى جانب شركات ومستثمرين آخرين سوريين وسعوديين وهولنديين.

وقال  “الشعار”، إن تحركات هذه الشركات تتعارض مع مقتضيات عقوبات “قانون قيصر”، الذي ينص على ملاحقة كل من يقدم الدعم للسلطة السورية، ويقوم بالمساعدة في عمليات إعادة الإعمار في مناطق سيطرة دمشق، ولا سيما الكثير من المناطق التي تتم إعادة إعمارها حالياً تقوم على أراضٍ منهوبة بشكل مباشر أو غير مباشر، كما هو الحال في مشروعي “باسيليا سيتي” و”ماروتا سيتي”.

شركة “إسمنت البادية”

أسست شركة إسمنت البادية (ش.م.م.) في العام 2006 في الجمهورية العربية السورية، كشركة مساهمة مغفلة عامة، بموجب أحكام قانون الاستثمار رقم 10 وتعديلاته، برأسمال 9,76 مليار ليرة سورية، تم دفعه بالكامل، باستثمار رئيسي من قبل مجموعة “المهيدب القابضة” السعودية، إلى جانب رجال أعمال سوريين من أجل إنشاء مصنع للإسمنت البورتلاندي في منطقة أبو الشامات بريف دمشق، بطاقة إنتاجية سنوية تفوق الـ 3,2 مليون طن. وفق موقعها الرسمي،

قد يعجبك ايضا