شقيقان سوريان يلتقيان في طوكيو بعد سبع سنوات

الاتحاد برس

 

شهد حفل افتتاح أولمبياد طوكيو 2020، حدثاً إنسانياً وعاطفياً بين رياضيين سوريين شقيقين، التقيا للمرة الأولى منذ سبع سنوات.

فبعد أن فرقتهما الحرب، التقى الشقيقان السوريّان” محمد وعلاء ماسو”، أمس الجمعة، في أولمبياد طوكيو 2020، حيث حضر اللاعب “محمد ماسو” ضمن الوفد الذي جاء من دمشق، في حين أن شقيقه علاء يلعب ضمن الفريق الأولمبي للاجئين على مستوى العالم.

ويعد “محمد ماسو”، وهو لاعب الترياثلون (السباحة، والجري، والدراجة الهوائيّة) اللاعب السوري الوحيد الذي تأهل في هذه اللعبة، وهو ممثل الفريق السوري الرسمي في منافسات أولمبياد طوكيو، أما شقيقه علاء فيشارك في هذه البطولة ممثلاً عن اللاجئين في العالم في رياضة السباحة.

وبدأت تجربة الأخوين محمد وعلاء بعد أن قررا مغادرة مدينتهما حلب وشق طريقهما عبر البحر، ليصلا إلى ألمانيا في العام 2015.

ووفق موقع اللجنة الأولمبية الدولية، فإن علاء بدأ السباحة في سن مبكرة، بفضل والده الذي أصبح مدرب سباحة بعد تقاعده من الجيش، وتدرب علاء في السباحة والترياثلون، وكان يعرف زميلته في السباحة اللاجئة يسرى مارديني عندما كانا صغيرين.

وبعد استقراره في ألمانيا، استأنف علاء التدريبات مرة أخرى، كذلك استأنف دراسته لتعويض السنوات التي فاتته بسبب فراره من سوريا.

وانطلق حفل افتتاح أولمبياد بحضور إمبراطور اليابان، ناروهيتو، ورئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ، وسط ألعاب نارية في الاستاد الأولمبي.

قد يعجبك ايضا