صاروخ بالستي كوري يسقط في بحر اليابان

صاروخ بالستي كوري يسقط في بحر اليابان
الاتحاد برس:

أكدت السلطات الكورية الجنوبية والأمريكية أن كوريا الشمالية أطلقت صاروخاً باليستياً جديداً من ساحلها الشرقي، صباح اليوم الاثنين. من المفترض أن يكون من نوع ‹سكود›.

كما أكدت رئاسة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية، أن الصاروخ أطلق بالقرب من مدينة وونسان الساحلية الكورية الشمالية شرق بيونغ يانغ، وأنه حلق لمسافة 450 كلم.

كذلك ذكرت القيادة الأمريكية في المحيط الهادئ أنها تعقبت طيران ما يعتقد أنه صاروخ باليستي قصير المدى لمدة 6 دقائق إلى أن سقط متحطماً في بحر اليابان، مؤكدة مواصلة مراقبة ‹تصرفات› كوريا الشمالية عن كثب، و ‹التزام› الولايات المتحدة “بأمن حلفائنا في كل من جمهورية كوريا واليابان”، مضيفة أن إطلاق الصاروخ “لم يشكل خطراً على أمريكا الشمالية”.



إلا أن ردة فعل اليابان كانت أقوى من جيرانها وحلفائها، فأدان المتحدث باسم الحكومة اليابانية إطلاق هذا الصاروخ الباليستى، قائلاً إنه تم اطلاقه على المنطقة الاقتصادية الخاصة باليابان، ولم ترد تقارير فورية عن وقوع أضرار للطائرات أو السفن في المنطقة، أما كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيد سوغا، قال “لا يمكننا أن نتسامح مع الاستفزازات المتكررة، واعترضنا بشدة على كوريا الشمالية وشجبنا الإطلاق بأقوى العبارات”.

عن الخطوات التالية للحلفاء طالب الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه إن، بعقد اجتماع لمجلس الأمن القومي، وفى واشنطن، قال متحدث باسم مجلس الأمن القومي إن الحكومة الأمريكية على علم بتقارير إطلاق الصاروخ، مضيفاً “أنه تم إطلاع الرئيس بذلك”، فيما قال الجيش الأمريكي في وقت سابق إنه يخطط لاختبار قدرته على إسقاط صواريخ باليستية عابرة للقارات في ضوء استمرار كوريا الشمالية في تطوير برنامجها الصاروخي.

تأتي هذه التجارب الكورية الشمالية للصواريخ البالستية رغم الانتقادات الدولية، ودون أي اكتراث بها في حين تدرس اليابان وكوريا الجنوبية وأمريكا المتحالفين معاً طرق الردع.

قد يعجبك ايضا