صحة دمشق تتحضر للخطة “ب” حيال التصدي للوباء

الاتحاد برس

 

قال مدير الإسعاف السريع والجاهزية في وزارة صحة دمشق “توفيق حسابا” إنه “وصلت مشافي البلاد عدة حالات تبدأ الأعراض مع المريض وتستمر ليوم واحد وبعدها يحتاج لسرير عناية، بينما سابقاً، كان يأتينا مرضى بدأت لديهم الأعراض وظلوا حوالي 10 أيام ثم احتاجوا لسرير عناية”.

ووفق حسابا فإن هذه الحالات هي التي أدت لإصدار الصحة تعميمها حول تجهيز المستشفيات وزيادة عدد الاسرّة والتحضر للانتقال للخطة “ب”.

تعميم صحة دمشق
تعميم صحة دمشق

وخلال تصريح إذاعي قال حسابا: “في خطة الطوارئ “أ” لكل قسم عزل عدد مخصص من الأسرة وتراوحت نسبة إشغال الأسرة ما بين 50% إلى 80% في مشاف أخرى، ويتطلب ذلك استعداد الكوادر المناوبة ويجب مراجعة خطة تأمين الأوكسجين وإيجاد مصادر احتياطية بديلة لتأمينه، كذلك قد نحتاج أدوات وأدوية نوعية وكلها مدرجة ضمن خطة الطوارئ “ب””.

وتابع: “الاستعداد لا يقتصر على زيادة عدد الأسرة فقط، إنما بنوع الخدمة التي يمكن أن يحتاجها المراجع”. 

وعن اللقاح المضاد لكورونا كشف مدير الجاهزية أن “اللقاحات التي وصلتنا اقتصر استخدامها على الكادر الطبي العامل ضمن قسم العزل. وعندما يتوفر كميات أخرى ننتقل إلى مرحلة أخرى وهي استهداف أقسام العناية والإسعاف وفي حال توفر كميات أخرى يمكن الانتقال لبقية شرائح المجتمع حسب خطة وزارة الصحة”.

ويذكر أنه بلغ عدد الإصابات بفيروس كورونا في مناطق سيطرة دمشق قرابة 16 ألف إصابة فيما وصل عدد الوفيات إلى 1058 حالة وفاة.

قد يعجبك ايضا