صحة دمشق تعتزم رفع أسعار الأدوية

الاتحاد برس

 

كشف عضو مجلس نقابة الصيادلة لدى السلطة، جهاد وضيحي، أن النقابة بصدد رفع جدول خاص إلى وزارة الصحة لإعادة دراسة أسعار الأدوية “المقننة” وأغلبها مضادات حيوية.

وقال “وضيحي” في تصريحات أدلى بها لصحيفة “الوطن” الموالية إن “أسعار هذه الأدوية لا تتوافق مع كلفتها الإنتاجية، وبالتالي فإن قسماً من هذه الأدوية لا يتوافر في السوق”.

واعتبر أن إعادة دراسة هذه الأدوية “ستكون لمصلحة المواطن كي لا يضطر لشراء أدوية غير مرخصة ومجهولة المصدر بأسعار عالية” على حد زعمه.

وأشار “وضيحي” إلى أن “توصيات المؤتمر العام الذي عقدته النقابة نهاية الأسبوع الماضي تضمن إجراء تعديل على خدمة الريف واعتبار عمل الصيدلاني في أي صيدلية أو في أي معمل أدوية وطني أو في شركات النفقات الطبية وحتى الذين يدرسون في الجامعات الخاصة ضمن خدمة الريف”.

وكانت وزارة الصحة في حكومة دمشق قد رفعت أسعار الدواء في البلاد، في منتصف حزيران الماضي، وذلك بعد تحذيرات من أصحاب معامل وشركات الأدوية، بالتوقف عن الإنتاج في حال عدم تعديل سعر الأدوية.

وأصدرت اللجنة الاقتصادية في حكومة النظام نشرة أسعار الأدوية بعد رفعها، وتضمنت أسعاراً تصل إلى 50 ألف ليرة سورية لبعض أصناف الأدوية، ما يعادل قيمة راتب موظف في مناطق سيطرة دمشق.

قد يعجبك ايضا