صحيفة روسية: الولايات المتحدة تريد إدراج جبهة النصرة على قائمة المعارضة المعتدلة في سورية

صحيفة روسية: الولايات المتحدة تريد إدراج جبهة النصرة على قائمة المعارضة المعتدلة في سوريةصحيفة روسية: الولايات المتحدة تريد إدراج جبهة النصرة على قائمة المعارضة المعتدلة في سورية

الاتحاد برس:

نشرت صحيفة “إيزفيستيا” تقريراً قالت فيه إن الولايات المتحدة الأمريكية تريد إدراج جماعة جبهة النصرة (سابقاً)، على قائمة المعارضة السورية المعتدلة، ولذلك أوحت لها بتغيير مسماها، الذي أصبح “جبهة فتح الشام”، وتنقل الصحيفة عن لواء سوري متقاعد يدعى “ثابت محمد” قوله إن “جبهة النصرة تتبع الأجهزة الأمنية الأمريكية”.




وربطت الصحيفة بين هذه الخطوة، وبين المطالب الروسية بفصل جبهة النصرة (جبهة فتح الشام حالياً) عن فصائل المعارضة المعتدلة في سورية، وقالت إن إعلان العمل بعيداً عن تنظيم القاعدة من جانب الجماعة “يتيح مستقبلاً استثناءها من المنظمات الإرهابية”.

واستبقت الخارجية الروسية أي خطوة من هذا القبيل، عبر بيان نشرته علة موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت قالت فيه: “ليس هناك من حاجة لإثبات أن الإرهابيين يحاولون عبثا تغيير صورتهم”؛ وتابع البيان “جبهة النصرة مهما غيرت اسمها، كانت وستبقى منظمة إرهابية خارجة عن القانون، وليس لها هدف سوى إنشاء ما يسمى ‘دولة الخلافة’ باستخدام وسائل وطرق وحشية وبربرية. لذلك سوف تستمر محاربتها بدعم من المجتمع الدولي إلى حين القضاء عليها تماما”.

ونقلت الصحيفة عن المستشرق الروسي، ليونيد عيسايف قوله إن “جبهة النصرة لن تكتفي بتغيير اسمها والانفصال عن القاعدة، فقد أعلن ممثلوها قبل فترة استعدادهم لإنشاء تحالف مع أحرار الشام وجيش الإسلام، وهذه خطوة منطقية للاختباء خلفهما”، وإذا ما تعرضت لغارات جوية ستقول الدول الغربية وجماعات الدفاع عن “حقوق الإنسان”، إن الغارات استهدفت المعارضة المعتدلة.

قد يعجبك ايضا