صفقة تبادل للأسرى بين النظام والمعارضة تفضي للإفراج عن قيادي في فيلق الشام

صفقة تبادل للأسرى بين النظام والمعارضة تفضي للإفراج عن قيادي في فيلق الشام
الاتحاد برس:

أفرجت الميليشيات الشيعية اليوم الثلاثاء 30 أيار/مايو، عن أحد القادة العسكريين في فيلق الشام، ضمن صفقة تبادل للأسرى تم إبرامها مع قوات النظام.

وقالت مصادر ميدانية، إن ميليشيا النجباء العراقية أفرجت عن القيادي في فيلق الشام “محمد عبد الكريم الدغيم”، ضمن صفقة تبادل جرت اليوم بين الطرفين، حيث تم تسليم “الدغيم” مع قياديين عسكريين آخرين معه، مقابل تسليم المعارضة 3 أسرى للنظام و 3 جثث لأشخاص من كفريا والفوعة، وقد تم التبادل في نقطة قلعة المضيق الفاصلة بين النظام والمعارضة.

يذكر أن “الدغيم” المنحدر من بلدة جرجناز قبض عليه قبل نحو عام مع القياديين الآخرين، أثناء المعارك بريف حلب الجنوبي وقد تم الإفراج عنه اليوم في صفقة تمت برعاية من منظمة شؤون الأسرى.



ونقل ناشطون يوم أمس الاثنين على مواقع التواصل الاجتماعي، خبراً مفاده فرار أكثر من ثلاثين معتقلاً في سجن لجبهة النصرة بمنطقة أبو الظهور في ريف إدلب الشرقي، وذلك مساء اليوم الأول من شهر رمضان السبت 27 أيار/مايو.

وفي التفاصيل ذكر ناشطون أن أحد المساجين قام بالاستيلاء على بندقية أثناء قيامه بمهمة “سخرة” لصالح السجّانين، فما كان منه إلا أن أشهرها بوجههم وهددهم وطالبهم بإطلاق سراح زملائه البالغ عددهم معه ستة وثلاثين معتقلاً، وقام المعتقلون بالزج بالحراس في زنزانات المعتقل والهرب بعيداً، قبل أن تأتي دوريات لجبهة النصرة إلى السجن وتكتشف الأمر وتبدأ بإطلاق النار فجر اليوم التالي، وتداول ناشطون تسجيلاً لأحد الفارّين من السجن المذكور تحديث فيه عن تعرض المعتقلين للتعذيب على يد السجّانين وفي مقدمتهم “أبو أحمد عتيق” وبيّن أن السجن مخصص لأصحاب التهم الجنائية.

قد يعجبك ايضا