شيوخ العقل في السويداء تضغط لمنع إرسال شباب المحافظة إلى لببيا

الاتحاد برس

 

امتنعت القوات الروسية عن ادخال العشرات من أبناء محافظة السويداء إلى قاعدة حميميم، نتيجة ضغوط من مشايخ الطائفة الدرزية.

وأكدت مصادر محلية أن القسم الأكبر من الأشخاص الذين ذهبوا يوم الأربعاء 9/9/2020، إلى اللاذقية، إثر حصولهم على موافقات أمنية للانتقال إلى ليبيا، عادوا أدراجهم إلى السويداء، بعدما منعتهم القوات الروسية من الدخول إلى قاعدة “حميميم” العسكرية، التي ينتقل عبرها المرتزقة إلى ليبيا.

وذكر أحد العائدين أنه عند وصولهم إلى محافظة اللاذقية يوم الأربعاء، تم نقلهم إلى معسكر الطلائع الواقع قرب منطقة الرمل الجنوبي، ثم تقسيمهم إلى عدة مجموعات، كل مجموعة بحسب العميل الذي جندها، مشيرًا إلى أنه تم اختيار 25 شخصاً منهم وجرى نقلهم إلى قاعدة “حميميم” ليسافروا إلى ليبيا.

وأضاف: أن مسؤولاً من المخابرات السورية حضر يوم الخميس 10/8/2020، إلى معسكر الطلائع وأبلغ بقية الموجودين أنه يتوجب عليهم العودة إلى السويداء، كون القوات الروسية ترفض إدخالهم إلى قاعدة “حميميم” نتيجة تدخل مشايخ من الطائفة الدرزية ومطالبتهم بوقف عمليات تجنيد الشباب في محافظة السويداء.

وعاد إلى السويداء الجمعة حوالي 80 شخصا من أبناء المحافظة في حافلتين، موضحاً أن حوالي 40 شخص لازالوا متواجدين في معسكر الطلائع وينتظرون العودة إلى السويداء أو منحهم الموافقة لدخول قاعدة “حميميم”.

يذكر أنه تم نقل 180 شابًا الأربعاء الماضي من أبناء المحافظة إلى اللاذقية بغية الانتقال إلى ليبيا عبر القوات الروسية، مما أدى لموجة غضب بين أوساط المجتمع في محافظة السويداء، حيث استنكر أهالي المحافظة زج أبنائهم في حرب أهلية بليبيا عبر إغرائهم بالمال، في ظل تخلي الحكومة السورية عن واجباتها تجاه المواطنين.

قد يعجبك ايضا