طوابير البنزين تعود .. وتصريحات مسرّبة تعلن التخفيض

الاتحاد برس

 

عادت منذ نهاية الأسبوع الماضي طوابير انتظار السوريين على محطات الوقود ليرجع المشهد الذي تكرر كثيرًا خلال الأشهر الماضية، بالرغم من تصريحات وزارة النفط النافية لوجود أزمة وتأكيدها أن عملية تخفيض مخصصات المادة والتي بدئ بها بداية العام لم تتجاوز 17%.

وامتدت طوابير المستهلكين عند مختلف محطات وقود العاصمة التي خلت أغلبها من مادة البنزين مع وعود بوصول المادة إلى بعض هذه المحطات عند الخامسة من مساء يوم أمس.

وكشف عاملون في هذه المحطات أن المادة أصبحت شحيحة اعتبارًا من الثلاثاء الماضي، وأن إجمالي ما يصل إلى المحطات لا يتجاوز الطلب الواحد والمقدر بحوالي 22 ألف ليتر تضطر المحطة مع انتهاء الكمية لإغلاق أبوابها أمام المستهلكين.

ونقلت مصادر  لصحيفة الوطن شبه الرسمية أن نسبة التراجع حالياً من كميات البنزين الموزعة تقدر بـ 10 بالمئة عن ما كان سابقًًا، وأن هذا الحال سيستمر حتى وصول مزيد من التوريدات تسهم بانفراج للأزمة مع التأكيد على أن تأخير وصول الناقلات مرتبط مباشرةً بالحصار الاقتصادي على سورية.

قد يعجبك ايضا