روسيا تقصف مواقع عسكرية للفصائل بالقرب من مخيمات بريف إدلب الغربي

الاتحاد برس

 

أفادت مصادر محلية في الشمال السوري أن أكثر من طائرة حربية روسية شنّت مساء أمس الثلاثاء، غارات بالصواريخ والقنابل العنقودية على حرش بسنقول بريف إدلب الغربي.

ووفق “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، فإن حرش سنقبول تتخذه الفصائل الجهادية منطقة مقرات عسكرية، كما يتواجد بالقرب من الموقع المستهدف مخيمات عشوائية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

وفي 21 مارس/ آذار الفائت، قُتِلَ شخص وسقطَ العديد من الجرحى بالإضافة إلى تضرر منشآت تابعة لشركة استيراد المحروقات “وتد”، واندلاع النيران في مراكز ومحطات وقود تابعة لها، جراء الغارات التي نفذتها طائرة حربية روسية عند محيط مدينة سرمدا بريف إدلب الحدودية مع لواء إسكندرون.

وتُعتبر المباني والمنشآت المستهدفة مدنية يديرها أشخاص مقربون من “حكومة الإنقاذ” وهيئة تحرير الشام “جبهة النصرة سابقاً”، ما أدى إلى اندلاع حريق كبير في أحد المواقع المستهدفة، كما قصفت قرية كفرشلايا بالقرب من مدينة أريحا بريف إدلب، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

قد يعجبك ايضا