ظريف مخاطبًا بلينكن: إلغاء الحظر مسؤولية وليسَ أداة للتفاوض

الاتحاد برس

 

اعتبر وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن إلغاء الحظر الأمريكي المفروض على إيران مسؤولية قانونية وأخلاقية على عاتق الولايات المتحدة ولا ينبغي استخدامه كأداة للتفاوض.

ورد ظريف، في تغريدة عبر حسابه الرسمي في “تويتر”، على التصريحات الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، قائلاً: “إلغاء إجراءات الحظر المفروضة في عهد ترمب مسؤولية قانونية وليس أداة للتفاوض”.

وتابع: “الحظر لم يُجدِ لترمب نفعاً ولن يجديكم نفعاً أنتم أيضًا، أفرجوا عن مليارات الدولارات العائدة للشعب الإيراني والمجمدة بسبب غطرسة الولايات المتحدة في خارج البلاد. تاريخ صلاحية تراث ترمب قد مضى”. ثم وجه حديثه إلى بايدن، قائلاً: “تخلَّ عنه”.

وأشار بلينكن، في حوار مع شبكة “ABC”، أمس الأحد، إلى أن المفاوضات المتواصلة في فيينا بين الولايات المتحدة والأطراف الحاليين في الاتفاق النووي، دون إجراء حوار مباشر بين واشنطن وطهران، أتاحت تحديد الخطوات الواجب على كلا الطرفين اتخاذها من أجل العودة إلى الامتثال لشروط الصفقة.

وقال: “هكذا، نعرف ما هي العقوبات التي سوف ينبغي رفعها لأنها لا تتماشى مع الاتفاق النووي، لكن من المهم وأكثر أهمية أن إيران، حسب اعتقادي، تعرف ما يجب عليها فعله للعودة إلى الامتثال بالاتفاق النووي”.

وتستضيف العاصمة النمساوية فيينا اجتماعات دورية للجنة المتخصصة بالاتفاق النووي الإيراني، وتم إنشاء ثلاث مجموعات خبراء، تبحث اثنتان منها رفع العقوبات الأمريكية عن إيران، والخطوات الملموسة التي يجب أن تتخذها طهران وواشنطن لاستعادة الاتفاق النووي بالكامل، أما مهمة فريق الخبراء الثالث فتتمثل في الاتفاق على تسلسل هذه الخطوات.

قد يعجبك ايضا