عام دراسي جديد وعبئ إضافي يرهق السوريين مع تكاليفه الكاوية

الاتحاد برس – ريتا سليمان

 

عام دراسي جديد سيبدأ بعد أيام قليلة، بالنسبة للسوريين هو عبئ إضافي على كاهلهم، نظرًا لارتفاع تكاليف التحضيرات والتجهيزات لبدء المدارس، التي ارتفعت بنسبة تترواح بين 50 إلى 70%، عدا عن التكاليف اليومية من مستلزمات طارئة ومواصلات ومصروف جيب وغيرها من احتياجات الطالب.

تزامنًا مع قدوم الشتاء ومصاريفه التي تقسم الظهر بسبب غلاء أسعار مازوت التدفئة الذي يباع بشكل حر وعدم توزيع المخصصات الحكومية، كذلك موسم المونة والمكدوس، كل ذلك يرافقه بدء عام دراسي جديد سيكلف للطالب الواحد مابين 100 إلى 300 ألف بشكل وسطي، وأغلب الأهالي سيحاولون إعادة تدوير المستلزمات المدرسية بين أبناءهم سواء كان اللباس أو القرطاسية.

وفي جولة للاتحاد برس على المكتبات ومحال الحقائب والمراييل المدرسية، أكدّ أصحاب المحال أنهم يشترون البضاعة بأسعار مرتفعة لارتفاع تكاليف الإنتاج بشكل عام، وهم يبيعونها بهامش ربح محدد رسمياً، مشيرين إلى أن الحركة خفيفة حتى الآن رغم أن العام الدراسي على الأبواب.

وكانت الأسعار متفاوتة فالحقائب المدرسية اختلفت تبعاً لحجمها ونوعيتها، إذ يبدأ سعر الحقيبة الصغيرة من 10000 ليرة وحتى 15000 ليرة، أما الحقائب ذات المقاسات الكبيرة فيتراوح سعرها بين الـ 20000 ليرة وحتى الـ 35000 ليرة ، بينما تراوح سعر المريول المدرسي بين 7000 ليرة و15000 ليرة حسب نوع القماش، وسعر قميص الحلقة الثانية والثانوية يتراوح سعره بين 13000 ليرة و25000 ليرة، وسعر البنطال المدرسي بين 20000 ليرة و30000 ليرة من نوعية الجينز، أما العادي فيتراوح سعره بين 18 و الـ 20  ألف ليرة حسب نوع القماش، أما أسعار الدفاتر فبلغ سعر الدفتر 60 ورقة بلاستيك بين الـ 900 إلى 1000 ليرة ، ودفتر 70 ورقة بـلاستيك  بـين الـ 1000 و 1175 ليرة، والدفتر 200 ورقة قياس كبير تراوح سعره بين 1750 و 1850 ليرة، ودفتر 200 ورقة بلاستيك قياس كبير بـ 3700 ليرة، والقلم الأزرق من 200 إلى 600 ليرة حسب النوع والشركة وحجم رأس القلم بحسب صحيفة “تشرين” الحكومية.

وبالنسبة لأسعار الكماليات من المستلزمات المدرسية، تراوح سعر المقلمة بين 1500 و7000 ليرة، في حين كان سعر علبة الألوان بين 1000 و2500 ليرة حسب النوعية والحجم والممحاة والبراية من 200 إلى الـ 500 ليرة.

 

سخط شعبي في مناطق دمشق

أظهر مقطع فيديو تداولته صفحات محلية على موقع فيسبوك شكاوي من سوريين في مناطق سيطرة دمشق، إذ اعترضوا على الارتفاع الكبير للأسعار المتعلقة باللوازم المدرسية كالمريول والحذاء والقرطاسية، فالمبالغ التي تغطي التكاليف تفوق رواتبهم بأضعاف.

 

خلال الفيديو أشارت امرأة لديها 3 أولاد في المرحلة الابتدائية، إلى أنها بحاجة إلى 150 ألف ليرة لكل ولد من أولادها، أي ما مجموعه 450 ألفاً.

كعادتها، بدلًا من أن تعاقب التجار الذين يتحكمون بالأسعار وجبرهم على البيع بما يتناسب مع الدخل الفعلي للفرد، أصدرت المؤسسة السورية للتجارة تعليمات سمحت بموجبها ببيع قرطاسية و ألبسة المدرسة بالتقسيط لموظفي الدولة مع اقتراب العام الدراسي الذي يبدا في الخامس من أيلول المقبل.

وأوضحت المؤسسة أن الشريحة المستهدفة من التقسيط هم العاملون الدائمون في الدولة و العاملون بعقود سنوية غير منتهية خلال فترة التقسيط ، و بيّنت أن سقف التقسيط هو 200 ألف ليرة لكل عامل دون فوائد على أن يتم تسديد المبلغ خلال 12 شهراً اعتباراً من الشهر التالي لاستلام المستلزمات .

 

جدير بالذكر أن تكلفة المعيشة للأسرة السورية المتوسطة ارتفعت خلال النصف الثاني من العام الجاري، بنسبة خمسين في المئة عما كانت عليه مطلع هذا العام، نتيجة ارتفاع أسعار السلع والمواد الاستهلاكية، متأثرة بالقرارات الاقتصادية التي اتخذتها حكومة أسد من منع الاستيراد لبعض المنتجات، ورفع الدعم عن بعضها الآخر، فضلاً عن الأزمات في تأمين الكثير من المواد، وأهمها الخبز والوقود.

 

 

 

قد يعجبك ايضا