عباس: لن يتحقق السلام بدون إنهاء الاحتلال ونيل الفلسطيني حقه 

الاتحاد برس

 

أكد الرئيس الفلسطيني “محمود عباس” أن السلام لن يتحقق في المنطقة بدون إنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وجاء ذلك عقب التوقيع على اتفاق لتطبيع العلاقات في البيت الأبيض بين كل من إسرائيل والإمارات والبحرين.

واعتبر رئيس الحكومة الفلسطينية أن تاريخ 15 سبتمبر/أيلول هو “يوم أسود” في تاريخ العالم العربي، في حين وصف نتانياهو الاتفاق بأنه “منعطف تاريخي” وأنه “يمكن أن يضع حدًا للنزاع الإسرائيلي-العربي”.

وأصدر “عباس”  بيانًا مساء الثلاثاء عقب التوقيع على اتفاقي السلام بين إسرائيل والبحرين والإمارات في البيت الأبيض أن السلام لن يتحقق في المنطقة “بدون إنهاء الاحتلال” الإسرائيلي.

وذكر “عباس” في بيانه “نحذر من جديد بأنه لن يتحقق سلام أو أمن أو استقرار لأحد في المنطقة، بدون إنهاء الاحتلال ونيل الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة كما تنص عليها قرارات الشرعية الدولية”.

وتابع “إن كل ما جرى في البيت الأبيض اليوم الثلاثاء، من توقيع اتفاقيات بين دولة الإمارات ومملكة البحرين وسلطة الاحتلال الإسرائيلي لن يحقق السلام في المنطقة، طالما لم تقر الولايات المتحدة الأميركية وسلطة الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة والمتواصلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 بعاصمتها القدس الشرقية”.

يشار أن الفلسطينيون نظموا مظاهرات أمس الثلاثاء احتجاجًا على اتفاقين اعتبروهما “طعنة في الظهر” من قبل الدولتين المتهمتين بعقد اتفاق مع الدولة العبرية من دون انتظار ولادة دولة فلسطينية.

يذكر أنه تجمع العشرات خارج البيت الأبيض للتعبير عن احتجاجهم خلال حفل التوقيع.

 

قد يعجبك ايضا