عزل للقردة العليا خشية انتقال العدوى إليها

الاتحاد برس

فرضت السلطات في عدة دول حالة من الإغلاق على القردة العليا خشية التهديد المحتمل لفيروس كورونا المستجد.

فقد علقت سلطات دول افريقية البرامج السياحية التي تتضمن زيارة أماكن تعيش بها الغوريلا، فيما مُنعت زيارة محميات تعيش بها أنواع أخرى من القردة العليا، مثل قرد أورانغوتان المعروف باسم “إنسان الغاب”.

ومن غير المعروف حتى الآن ما إذا كانت القردة العليا يمكن أن تصاب بالفيروس، ولكن هناك مخاوف متزايدة من أن تكون هذه الحيوانات، الأكثر شبهاً بالإنسان، معرضة مثله لخطر الوباء.

وفي الأسبوع المنصرم، أثبتت الفحوصات أن أنثى نمر في حديقة حيوان برونكس في مدينة نيويورك الأمريكية قد أصيبت بفيروس كورونا.

وأعربت الطبيبة كيرستن غيلاردي، رئيسة جمعية “أطباء الغوريلا” البيطرية، عن خشيتها من احتمال انتقال العدوى إلى الغوريلا وغيرها من القردة. وتوفر الجمعية الرعاية الطبية للغوريلا في غابات رواندا وأوغندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقالت غيلاردي “لا نعرف ما إذا كان الفيروس يمكن أن يصيب الغوريلا الجبلية، ولم نشاهد أي دليل على ذلك، ولكن لأن الغوريلا الجبلية عرضة للإصابة بأمراض بشرية، فإننا نعلم أنها يمكن أن تصاب بأمراض الجهاز التنفسي”.

يواصل الأطباء البيطريون والحراس، الذين يقومون على رعاية قرود الغوريلا البرية، القيام بمهامهم، ولكن مع اتخاذ احتياطات إضافية. وقالت الطبيبة غيلاردي، التي تدرس أيضا في جامعة ديفيس للطب البيطري في كاليفورنيا، إن “ما نمارسه حاليًا، من التباعد الاجتماعي والحجر الذاتي، هو في صميم التوصيات الهادفة لحماية القردة العليا أيضًا”.

وتعتبر الغوريلا الجبلية من أنواع القردة العليا المهددة بالانقراض. وهي تعيش فقط في غابات رواندا، وأوغندا، وجمهورية الكونغو الديمقراطية. وقد ظهرت إصابات بفيروس كورونا بين مواطني الدول الثلاث، التي قررت تعليق السياحة التي تتضمن زيارة الأماكن التي تعيش فيها القرود على أراضيها.

قد يعجبك ايضا