عشرة قتلى في خلاف عائلي زادت حدته فصائل ريف ادلب

عشرة قتلى في خلاف عائلي زادت حدته فصائل ريف ادلبعشرة قتلى في خلاف عائلي زادت حدته فصائل ريف ادلب

الاتحاد برس:

تحولت مشاجرة عائلية من اشتباك عادي إلى حرب راح ضحيتها نحو عشرة أشخاص اليوم الاثنين 29 أيار/مايو في قرية فيلون بريف إدلب الجنوبي، وذلك بعد تدخل سلبي من قبل بعض عناصر فصائل المعارضة.




حيث ذكرت مصادر محلية أن سبب المشاجرة في القرية “خلاف مصاهرة بين عائلتي السعيد وعيدي” تطور لاشتباك بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، بدأ مساء أمس الأحد واستمر حتى فجر اليوم الاثنين وتدخل فيه عناصر من حركة أحرار الشام الإسلامية وعناصر من “جند الأقصى” ما تسبب بتطور المشاجرة والاشتباكات وسقوط عدد من القتلى.

وسقط نحو عشرة قتلى جراء المشاجرة الدموية هذه، ستة منهم من مقاتلي “جند الأقصى” سابقاً (منضمون لجبهة النصرة حالياً)، واثنان لا تزيد أعمارهما عن خمسة عشر عاماً، ومن جانبها المحكمة الشرعية بمدينة بنش شكّلت قوة لفض النزاع ودعوة الأطراف المشاركة في القتال للنظر في قضيتهم.

كما أثارت هذه الحادثة ردود فعل سلبية على مواقع التواصل الاجتماعي حيث انتقاد روادها التدخل السلبي لهذه الفصائل وعدم وقوفها في وجه تطور المشاجرة بل إذكائها.

قد يعجبك ايضا