عضوان في الكونغرس سافرا سرًا إلى كابل لمتابعة عمليات الإجلاء

الاتحاد برس

 

سافر عضوان من الكونغرس سرًا إلى كابل يوم أمس الثلاثاء، دون إذن لمشاهدة عمليات الإجلاء للأميركيين والأفغان، مما أثار حفيظة مسؤولي إدارة بايدن ودفع رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، إلى حث المشرعين الآخرين على عدم اتباع نهجهما، 

ووفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، فقد قال النائبان سيث مولتون، الديمقراطي عن ولاية ماساتشوستس، وبيتر ميجر، الجمهوري من ميشيغان، وكلاهما من المحاربين القدامى، في بيان إن الغرض من رحلتهما هو “توفير الإشراف على السلطة التنفيذية”.

وأثار المشرعان غضب إدارة بايدن في الأسابيع الأخيرة، بعد اتهامهما كبار المسؤولين بالتقاعس عن إجلاء المواطنين الأميركيين والحلفاء الأفغان.

لكن المسؤولين في الإدارة كانوا غاضبين من أن مولتون وميجر دخلا أفغانستان في رحلة غير مصرح بها وغير معلنة، بحجة أن الجهود المبذولة لرعاية المشرعين قد استنزفت الموارد اللازمة بشدة للمساعدة في إجلاء أولئك الموجودين بالفعل في البلاد.

وقال مولتون وميجر إنهما غادرا أفغانستان “على متن طائرة بها مقاعد فارغة، وجلوسهما في مقاعد طاقمها فقط لضمان عدم خسارة أي شخص يحتاج إلى مقعد بسبب وجودنا”.

لكن بيلوسي حذرت المشرعين الآخرين ليلة الثلاثاء من أن يفعلوا الشيء نفسه. وكتبت بيلوسي في رسالة: “سفر الأعضاء إلى أفغانستان والدول المجاورة سيحول دون داع الموارد المطلوبة من المهمة ذات الأولوية المتمثلة في إجلاء الأميركيين والأفغان المعرضين للخطر من أفغانستان بأمان وسرعة”.

وقال النائبان إنه “ينبغي على واشنطن أن تخجل من الموقف الذي وضعت فيه أعضاء خدمتها”، وأضافا أن “الوضع الذي شهدناه على الأرض كان أشد خطورة. مما توقعنا”.

وتابعا “بعد التحدث مع القادة على الأرض ورؤية الوضع هنا، من الواضح أننا بدأنا عملية الإخلاء في وقت متأخر جدًا، وبغض النظر عما نفعله، فلن نخرج الجميع في الوقت المحدد”.

قد يعجبك ايضا