عفرين .. عمليات سرقة متفرقة تطال الأهالي

الاتحاد برس

 

تواصل الفصائل الموالية لتركيا تنفيذ عمليات السرقة التي تطال كلّ شيء، والتي تمر دونما مساءلة، في عفرين

وذكر موقع عفرين بوست المحلي بوقوع حادثتي سرقة لألواح الطاقة الشمسية في الفترة الأخيرة، و الحادثتين في شارع جامع بلال في حي الأشرفية وتحديدا في بناية سباقة وبناية الأستاذ حيدر.

كما أقدم ثلاثة أشخاص ملثمين على سلب سيارة على طريق ميدانكي – بلبله/بلبل، والضحايا هم مستوطنون مستقدمون من ريف حمص، والمسروقات هي مبالغ مالية ذكرت مصادر بأنها بحدود أربعو آلاف ليرة تركية ونحو 130 ألف ليرة سورية.

يأتي ذلك عقب إيقاف تركيا توقيف مرتبات مرتزقتها لرفضهم الذهاب للقتال في ليبيا دعمًا  لقوات حكومة الوفاق في معركتها ضد الجيش الوطني الليبي.وفقًا لتقرير للمرصد السوري لحقوق الإنسان في 24 نيسان.

وفي 26 مايو نقلت عفرين بوست شهادة مواطن عفريني: “بات شغل المسلحين والمستوطنين بات الشاغل هو السرقة، خصوصاً بعد قطع تركيا الرواتب عن قسم من أبنائهم المسلحين”. وأوضح المواطن: “سرقوا كبلاً للكهرباء من منزلي، ولم نتحدث في الأمر، كما إنهم سرقوا طنجرة نحاسية لجيراني”، مضيفاً: “المستوطنون باتوا سرّاق في عز النهار، ولا أحد يتجرأ أن يتكلم معهم حتى، لأن الميليشيات الإسلامية تحميهم”.

كما أقدم لصوص في 29 مايو على سرقة متجر للمواد الغذائية، بحي الأشرفية عائد للمواطن الكُردي (حسين محمد) من أهالي قرية “ايسكا/إسكان” بناحية شيراوا، وذلك بإحداث فجوة في جدار المتجر عبر مدخل البناء السكني الواقع فيه، وسرقوا المواد الغذائية والدخان والزيوت النباتية وعلب الشاي وغيرها، بالإضافة إلى مبلغ 250 ألف ليرة سورية. وتجاوزت قيمة إجمالي المسروقات مليون ليرة سورية، والمنطقة التي وقعت فيها عملية السرقة تخضع لميليشيا “الجبهة الشامية”

وغيرها من عمليات السرقة التي ذكرها الموقع، ومنذ سيطرة تركيا على عفرين، باتت كل ممتلكات الأهالي معرضة للسرقة البيوت والمحال والحقول وكل المواسم الزيت وكذلك الآليات والجرارات ومولدات الكهرباء وأسلاكها.

قد يعجبك ايضا