عناصر النظام: من مجرمين في سوريا إلى لاجئين في ألمانيا

9

نشرت مصادر إعلامية صوراً جديدة، قالت إنها متعلقة بما وصفتها بـ “جريمة العصر” التي أدت لقتل وتهجير “مئات الآلاف من السوريين”، تظهر عنصرين من النظام يعملان في مشفى “المزة العسكري” في محافظة “دمشق”.

الصور الجديدة، التي تولت صحيفة “زمان الوصل” نشرها وأخلت مسؤوليتها من أي أذى قد يلحق بصاحبها أو عائلته، كانت للمجند “محمد تفنكجي”، مع أحد أصدقائه المجندين في النظام، إلا أنها لم تكن في المشفى العسكري هذه المرة وإنما في ألمانيا، بعد أن تحول “تفنكجي”، من عنصر في النظام السوري، إلى لاجئ في ألمانيا هرب من بطش النظام وآلته العسكرية.

واعتبرت الصحيفة هذه الصور بلاغاً رسمياً موجهاً لكافة المنظمات القضائية حول العالم، لا سيما التي تعمل في ألمانيا، لمحاولة القبض على “تفنكجي”، والتحقيق معه، فيما بادر بعض الموجودين من السوريين، مهمة البحث عنه وتسليمه للسلطات الألمانية للتحقيق معه في تورطه بجرائم ضد الإنسانية.

قد يعجبك ايضا