عودة الاغتيالات إلى درعا واستهداف قادة فصائل وشخصيات من جبهة النصرة

عودة الاغتيالات إلى درعا واستهداف قادة فصائل وشخصيات من جبهة النصرةعودة الاغتيالات إلى درعا واستهداف قادة فصائل وشخصيات من جبهة النصرة

الاتحاد برس:

قتل عنصر من قوات المعارضة وأصيب قيادي آخر من جبهة النصرة بجروح، جراء عمليتي اغتيال نفذها مجهولون في مدينة درعا جنوب سوريا.




وقالت مصادر ميدانية، إن “مجهولين يقودون سيارة هوندا نوع أفانتي سوداء اللون، أطلقوا مساء أمس النار على أحد عناصر كتيبة شهداء السحاري في حي الأربعين بدرعا البلد، ما أدى لمقتله على الفور”.

وأضافت أن القيادي الامني في جبهة النصرة، أصيب بجروح خطيرة نتيجة انفجار عبوة ناسفة تم زرعها على جانب احد الطرقات بسيارته، في حي “طريق السد” بدرعا، وقد تم نقله إلى أحد المستشفيات الميدانية في المنطقة لتلقي العلاج، مشيرة إلى أنه لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عمليات الاغتيال حتى اللحظة.

وتشهد مناطق درعا وريفها، حالة من الانفلات الامني مترافق مع اتساع رقعة جرائم الخطف والسلب والنهب والقتل، وسط عجز واضح من قبل ممثل القضاء في المدينة وريفها “دار العدل في حوران”، وفصائل المعارضة عن ضبط الأوضاع فيها، حيث سجلت في الثلاثة أيام الماضية أربع عمليات اغتيال طالت عدد من قادة وعناصر فصائل المعارضة بالمحافظة.

قد يعجبك ايضا