غضب الفرات تُحاصر سد البعث

غضب الفرات تُحاصر سد البعث 

الاتحاد برس:

سيطرت قوات سورية الديمقراطية على قرية حمام، التي تبعد حوالي 500 متر عن سد البعث وحاصرت السد بشكلٍ كامل، وتعتبر قرية حمام هي القرية الأخيرة على طريق سد البعث، وبالسيطرة عليها يكون السد قد أصبح في حصار من قبل غضب الفرات.

ودخلت قوات سورية الديمقراطية قرية حمام الواقعة على بعد 20 كم شرقي مدينة الطبقة، وعلى إثرها اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي غضب الفرات و تنظيم داعش، انتهت بالسيطرة على القرية.




ونتيجة الاشتباكات التي دارت في قرية حمام قتل عدد من عناصر داعش ، كما استولت غضب الفرات خلال عملية تمشيط القرية على كميات من الأسلحة والذخيرة منها “115 سلاح كلاشينكوف، سلاحين نوع بيرنو، سلاح بي كي سي، قاذف نوع B-7 ،سلاح دوشكا عيار 12،5 مم، مدفع هاون عيار 60 مم، طائرة كشف صغيرة، وكمية أخرى من الذخيرة”.

كذلك أكّدت مصادر عسكرية من قوات سورية الديمقراطية، بأن السد أصبح تحت حاكميتهم، وأن الطريق بين الرقة وباقي المناطق السورية انقطع، ولكن بسبب كثرة الألغام التي زرعها التنظيم يتحرك مقاتلو غضب الفرات بحذر وبطء نحو السد.

قد يعجبك ايضا