غضب شعبي في إدلب والسبب “غنيمة الكهرباء” التي اختُلف على اقتسامها!

غضب شعبي في إدلب والسبب "غنيمة الكهرباء" التي اختُلف على اقتسامها!غضب شعبي في إدلب والسبب “غنيمة الكهرباء” التي اختُلف على اقتسامها!

الاتحاد برس:

حالة من الغضب الشعبي تفجّرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي خصوصاً بين أبناء محافظة إدلب والنازحين فيها بعد تطور الصراع على “غنيمة الكهرباء” بين اثنين من أبرز الفصائل المسيطرة على المحافظة بعد الخلاف على اقتسام عائداتها.




وتبدأ فصول القصة بعودة تغذية التيار الكهربائي ذي التوتر العالي من قبل النظام بعد انقطاع لنحو سنتين عن محافظة إدلب، دون مطالبة (من جانب النظام) بأي تعويض مادي، إلا أن جبهة النصرة فرضت تعرفة نقدية على المستفيدين من “الكهرباء النظامية” تلك مقدارها 2500 ليرة سورية للأمبير الواحد شهرياً، ما دعا حركة أحرار الشام للتحرك وتفجير أحد أبراج “التوتر العالي”، وذلك قبل نحو أسبوعين بعد عدم الاستماع لمطالبتها بأن تكون التعرفة الشهرية للأمبير الواحد فقط ألف ليرة سورية (رغم أنها مجانية!!).

ونشرت صفحة “المؤسسة العامة للكهرباء” في محافظة إدلب عبر صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك منشوراً قالت فيه إن “قوة عسكرية كبيرة تتبع لحركة أحرار الشام مزودة بمضادات أرضية وجوية تتمركز اليوم بالقرب من البرج المدمّر وتمنع استكمال أعمال الصيانة!!”. وكررت مطالبتها “العسكريين بالابتعاد عن الأمور الخدمية”.

https://www.facebook.com/CasGec/posts/1857411767854891?match=2YLZiNipINi52LPZg9ix2YrYqSDZg9io2YrYsdipINiq2KrYqNi5INmE2K3YsdmD2KkgI9ij2K3Ysdin2LFf2KfZhNi02KfZhSzZhdiy2YjYr9ipINio2YXYttin2K%2FYp9iqINij2LHYttmK2Kks2KrYqtmF2LHZg9iyINin2YTZitmI2YU%3D

ولم تستثنِ التعليقات الغاضبة أحداً، إذ قال منذر الرحال مستهزئاً: “يعني اليوم نبعتلون افطار صائم على الرباط على الابراج”؟ بينما قال أحمد علي أحمد (Ahmad Ali Ahmad) : “طبعا السبب الاول على ادارة الخدمات بسبب سوء التوزيع والمحسوبيات المناطقية والفصائلية . لو جابوها للكل ماحدا فكر يقطع ويخرب . بس بتلاقي مناطق مابتتقطع فيها وعم يضخو عليها مي وبتجي ع البيوت كمان . وناس مابتعرف انو في كهربا بالاساس !!! الحرب ع الكهربا بين النصرة والاحرار والفيلق ومناطق النفوذ تبعهن حاليا ماتبقى من مناطق لايصلهم شيء من الخط وخاصة المعرة اللتي تمنع عنها النصرة هذه الخدمات ولكن بالخفاء”.

من جانبه مصطفى الشيخ انو قال: “بس اللي محيرني ليش عبيفجرو الابراج وبعدين بدهن يتصالحو ويتقاسمو الامبيرات”، أما رياض ابو عبدو فعبر عن غضبه بالقول: “وصيتي ل 3 اجيال بعدي … لاتطلعو ثورة ضد اي رئيس حتى لو كان ملحد ….”، وأوضح محمود زريق (Mahmood Zreek) أن الأمر “هيئة (جبهة النصرة) من طرف والاحرار من طرف، هود بدن يبيعو امبير ب2500 ويمصو شعب وهوديك بدن يبيعو ب1000 كمان ليش الف مابعرف بس اهون من 2500 تبع هيئة لك والله في آخرة يا شباب حسبنا الله ونعم الوكيل”.

قد يعجبك ايضا