فاجعة السلط .. تظاهرات في الأردن وتحركات حكومية لامتصاص الغضب

الاتحاد برس _ مياس حداد

 

عدة إجراءات ملكية وحكومية قام بها الأردن، لامتصاص الغضب الشعبي بعد فاجعة مشفى السلط التي أودت بحياة 7 أشخاص جراء نقص الأوكسجين، من بينها زيارة الملك عبد الله الثاني، وإقالة وزير الصحة وإنهاء خدمات مدير المشفى، وتوقيف آخرين للتحقيق.

تلك الإجراءات جاءت في وقت تظاهر فيه المئات أمام المشفى، كما عمد عدد من المواطنين، إلى مهاجمة سيارة أحد المسؤولين في البلاد، ما جعل الخوف يلاحق عددًا منهم على ما يبدو.

إذ تداول ناشطون أردنيون على مواقع التواصل فيديو يظهر أحد النواب، يقوم بنزع “لوحة” السيارة لكي لا يتم التعرف عليه من قبل عدد من المحتجين الذين نزلوا للمطالبة بمحاسبة المسؤولين على ما وصفوه بالإهمال غير المقبول.

 

توقيف وإقالة

 

تداعيات الفاجعة التي هزت الشارع الأردني، واستمرار التظاهرات حتى مع دخول وقت حظر التجول الليلي أمام المشفى، عكست مدى “خطورة” الحادثة، واحتمالية تطورها لتأخذ أشكالًا أخرى لا يمكن السيطرة عليها، دفعت برئيس مجلس الوزراء الأردني “بشر الخصاونة”، للإعلان في مؤتمر صحافي، إقالة وزير الصحة وإنهاء خدمات مدير مستشفى السلط الحكومي، وإيقاف مدير صحة محافظة البلقاء (حيث يقع مستشفى السلط) عن العمل.

مشيرًا إلى أن “الحكومة تتحمل وحدها كامل المسؤولية عما حدث”، كما وصف رئيس مجلس الوزراء ما حدث بأنه “خطأ جسيم فادح غير مبرر وغير مقبول”، معتذرًا على هذا “التقصير”.

بالمقابل قرر وزير الداخلية ووزير الصحة المكلف مازن الفراية، تكليف اخصائي الأمراض الداخلية الدكتور علي عزات العبداللات للقيام بأعمال مدير مستشفى السلط الجديد اعتبارًا من اليوم الاحد.

وقال وزير الداخلية الأردني المكلف بوزراة الصحة أن القوات المسلحة بدأت بإنشاء مصنع سيكون قادرًا على إنتاج كميات من الأكسجين

إلى ذلك أعلن نائب المدعي العام للعاصمة الأردنية عمان توقيف 5 أشخاص وإسناد تهمة التسبب بالوفاة بالاشتراك، وأشار إلى “توقيف مدير مستشفى الحسين في السلط، وثلاثة من مساعديه ومسؤول التزويد في المستشفى لمدة أسبوع في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل”.

مضيفًا أن “التحقيق في قضية مستشفى الحسين بالسلط ما زال مستمرًا وجاريًا لتحديد المتسبب بهذا الجرم”.

في غضون ذلك، زار العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني المستشفى، وفق مشاهد بثتها قناة “المملكة” الرسمية، وأمر بتشكيل لجنة طبية عسكرية، لتسلم ملف قضية مستشفى السلط، وطلب من اللجنة تزويده بتقرير عن نتائج التحقيق.

ويشهد الأردن منذ أسابيع ارتفاعًا في الإصابات اليومية بفيروس كورونا، وبلغت الأعداد الجمعة 55 وفاة و7705 إصابة جديدة لتصل الحصيلة الإجمالية إلى 464856 إصابة و5224 وفاة.

وقررت الحكومة يوم الأربعاء الماضي زيادة ساعات حظر التجول الليلي ومنع إقامة صلاة الجمعة وقداس الأحد وغلق الحدائق العامة والنوادي الليلية والمراكز الرياضية.

وكانت قد أعلنت الثلاثاء تعليق التعليم الوجاهي في كافة مراحل التعليم في المدارس والجامعات. وأعادت السلطات الأسبوع الماضي فرض حظر التجول أيام الجمعة.

 

قد يعجبك ايضا