فاينانشال تايمز: تركيا والنظام السوري يجريان تغيير في التركيبة السكانية في سوريا

فاينانشال تايمز: تركيا والنظام السوري يجريان تغيير في التركيبة السكانية في سوريافاينانشال تايمز: تركيا والنظام السوري يجريان تغيير في التركيبة السكانية في سوريا

الاتحاد برس:

اتهمت صحيفة فاينانشال تايمز، الأمريكية الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بالعمل على تطبيق سياسة تغيير واسعة في التركيبة الديموغرافية لسكان شمال سوريا، على غرار ما يفعله النظام بحق سكان المناطق السورية الاخرى.

واوضحت الصحيفة، ان أنقرة تطالب بمنطقة آمنة في شمالي سوريا، بهدف إضعاف الكرد وهم سكانها الاصليين، ذلك من خلال سعي اردوغان إلى ارسال اعداد كبيرة من العرب السنة إليها، لتوطينهم في المنطقة على حساب الكرد.

وكانت تقارير حقوقية، اشارت إلى قيام الجيش التركي، بعملية تغيير كبيرة في التركيبة الديموغرافية بمنطقة عفرين- الكردية، الخاضعة لسيطرته، بريف حلب الشمالي، وذلك من خلال شن هجوم عسكري عليها، وقصف قراها ومدنها، ومن ثم أطلاق يد الفصائل الموالية لها في المنطقة، والتي ترتكب انتهاكات ترتقي إلى مستوى جرائم الحرب، بهدف طرد ما تبقى من السكان الكرد، وتوطين المهجرين محلهم.

واشارت الصحيفة الأمريكية، ان السياسة التركية في هذا المجال تطابق سياسة النظام في مناطق سورية اخرى، موضحة أن الغالبية الساحقة من سكان سوريا النازحين، هم من المسلمين السنة، الذين تمردوا ضد نظام الأقلية العلوية.

وتقوم قوات النظام بدعم روسي- إيراني، بتنفيذ إجراءات تضمن عدم إعادة التوازن السكاني لسوريا قبل الحرب، حيث يصادر النظام ممتلكات اللاجئين، وفحص الرجال السنة في سن القتال، وسجن العائدين منهم، وتقدر الصحيفة إن ثلثي سكان سوريا كانوا من السنة، وأن نصفهم أصبحوا مبعثرين.

وكانت مناقشات مطولة وشاقة جرت بين واشنطن وأنقرة، لبناء منطقة آمنة في منطقة شرق الفرات شمال شرق سوريا، حيث طالب الجانب التركي بتوطين 3.6 مليون سوري يعيشون في تركيا، في المنطقة، تحت بند عودة اللاجئين.

ويستمر المسؤولون الاتراك في اطلاق تهديدات، للقيام بهجوم عسكري على المنطقة الكردية- سوريا، حيث تعبر أنقرة عن عدم رضاها عن التقدم المحرز في المفاوضات مع واشنطن.

قد يعجبك ايضا