فرض حالة طوارئ بشمال دارفور وإرسال تعزيزات عسكرية

الاتحاد برس

فرضت حكومة ولاية شمال دارفور السودانية حالة الطوارئ على بلدة “كولقي ” وأرسلت إليها تعزيزات عسكرية.

وقال موقع “سودان تربيون” إن هذه الخطوة جاءت في محاولة من حكومة شمال دارفور لإنهاء نزاع مسلح دامي وسط توتر قبلي حاد.

وراح ضحية هذا النزاع المسلح ما لايقل عن 13 شخصًا بين قتيل وجريح، حيث اندلعت اشتباكات بين مسلحين وقوة من حركة تجمع قوى تحرير السودان التي تبادلت مع مكونات عربية الاتهامات حول البدء بإطلاق النار.

وأصدرت لجنة أمن ولاية شمال دارفور بيانا قالت فيه إنها قررت “جعل مناطق كولقي وقلاب والبلدات المجاورة لها، مناطق طوارئ يمنع فيها التجمع والتحرك دون أذن”.

وأرسلت لجنة الأمن تعزيزات عسكرية على متن 45 سيارة لتنضم إلى القوة الموجودة بالمناطق التي تشهد النزاع، كما تم تشكيل لجنة تحقيق بقيادة النيابة العامة، فيما سحبت القوات غير المنضوية تحت مظلة القوات المشتركة من مناطق النزاع.

من جانبها، طالبت تنسيقة أبناء الرحل بشمال دارفور حكومة الولاية بضبط الجناة وتقديمهم للعدالة، وإخراج الحركات من منطقة كولقي، وإجراء تحقيق دولي، داعية ودعت الجيش والدعم السريع للعمل إلى حماية المدنيين العُزل.

يذكر أن شمال دارفور تشهد نزاعات مستمرة بين المزارعين والرعاة بسبب الزراعة في مسارات الرعاة وحرق مخلفات الزراعة بعد الموسم على يد المزارعين مما يتسبب في إتلاف المراعي الطبيعية.

 

قد يعجبك ايضا