فضيحة الكمامات تعصف بنائب ثالث من اتحاد ميركل المسيحي

الاتحاد برس

 

قدم النائب الألماني مارك هاوبتمان، عن الحزب المسيحي الديموقراطي المحافظ، الذي تنتمي إليه المستشارة أنجيلا ميركل، استقالته الخميس 11 مارس/ آذار 2021. ليصبح ثالث برلماني محافظ يستقيل هذا الأسبوع وسط اتهامات بالفساد في ظل ما باتت تسمى بـ “فضيحة الكمامات”.

وتأتي الاستقالة قبل أيام من انتخابات حاسمة في ولايتين ألمانيتين ووسط اتهامات تتعلق بتلقيه مبالغ مالية من حكومات أجنبية مثل أذربيجان، للترويج لصورتها.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، ذكرت مجلة “دير شبيغل” أن صحيفة يشرف هاوبتمان على تحريرها، نشرت إعلانات ترويجية لفعاليات في أذربيجان مثل الألعاب الأوروبية في 2015 ومهرجان التسوق في باكو في 2018.

النائب الألماني مارك هاوبتمان
النائب الألماني مارك هاوبتمان

وصرح هاوبتمان لصحيفة “دي فيلت” المحافظة: “لم أتلق أي مبلغ قط، ولم أتأثر قط في أفعالي السياسية”. لكنه رفض نشر معلومات عن مداخيله الإضافية. وبرر هاوبتمان رفضه بالقول “إنه لا يستطيع الكشف عن معلومات سرية تتعلق بأعمال تجارية”.

غير أن تقارير جديدة تتحدث عن تورط هاوبتمان في قضايا فساد تتعلق بكمامات كورونا أيضًا. وذكرت قناة “MDR” المحلية أن هاوبتمان توسط في تسليم 41 ألف كمامة لمنطقة سونبيرغ. بيد أنه لم يكن من الواضح فيما إذا كان السياسي المحافظ قد استفاد مالياً من الصفقة.

وكانت قد طالبت كتلة الاتحاد المسيحي المحافظة، من النواب الكشف عن كافة عائداتهم المالية المرتبطة بالوباء، سعيًا لوضع حد لاتهامات تطارد صفوفهم بشأن شراء الكمامات الواقية.

قد يعجبك ايضا