فنان ألماني يعيد الحياة إلى معبد بل الذي دمّره داعش في تدمر

فنان ألماني يعيد الحياة إلى معبد بل الذي دمّره داعش في تدمرفنان ألماني يعيد الحياة إلى معبد بل الذي دمّره داعش في تدمر

الاتحاد برس:

بعد أشهر من قيام تنظيم “داعش” بتدمير معبد بل الأثري في مدينة تدمر، وسيطرة قوات النظام على المدينة من جديد مع حرمها الأثري، عاد المعبد إلى الحياة بنموذج مصغّر، صنعه فنان ألماني راعه ما حل بأحد أبرز معالم المدينة الأثرية ذات الصيت العالمي.




ومنذ ثمانينيات القرن الماضي، يعمل الفنان “ديتر كولين” بمادة الفلين لإقامة نماذج مصغّرة عن الأماكن الأثرية الشهيرة حول العالم، ويقول في مقابلة مع وكالة رويترز “عندما علمت بما حل بالمعبد الأثري، ومقتل أصدقاء لي عملت معهم، قررت صنع نموذج عنه، وأنا قادر على ذلك”.

وأضاف “كولين” أنه “ضد إعادة الإعمار في الموقع (الأصلي) لأن ذلك من شأنه أن يخفي التاريخ، ولكن يجب ألا يغادر الوجود”، ويعتبر “كولين” عمله هذا رداً على الهدف الذي وضعه داعش من تدميره للمعبد الأصلي، فيقول إن التنظيم “يهدف من ذلك إلى تدمير مستقبل التعايش السلمي بين الشعوب والثقافات المختلفة”.

ويعود تاريخ بناء المعبد إلى الألف الثاني قبل الميلاد، ويعتبر من أهم المعالم التي تعرضت للطمس من قبل داعش في تدمر إلى جانب معبد “بعل شامين” وقوس النصر، المدينة التي تعرضت آثارها للنهب من قبل مسلحي داعش وقوات النظام على حد سواء.

قد يعجبك ايضا