فيضانات ألمانيا.. تحقيق ضد مسؤول محلي بتهمة القتل نتيجة الإهمال

الاتحاد برس

 

بعد ثلاثة أسابيع على كارثة الفيضانات التي أسفرت عن مقتل 141 شخصاً وتركت 17 آخرين في عداد المفقودين، شرع الادعاء العام في مدينتين في غرب ألمانيا بالتحقيق في تقصير مسؤولين محليين.

بدأ المدعي العام في مدينة كوبلنتس الألمانية تحقيقا ضد مسؤول محلي في منطقة آرفايلر التي تضررت بشدة جراء الفيضانات. وأعلنت السلطات، امس الجمعة (السادس من آب/أغسطس 2021)، أنها بدأت تحقيقات ضد مدير إدارة المنطقة يورغن بفولر بتهمة الاشتباه المبدئي في القتل نتيجة الإهمال والتسبب في إصابات جسدية نتيجة الإهمال

وبحسب البيانات، يشتبه أن بفولر، وهو سياسي منتمي للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل، ارتكب إخفاقات في أداء المهام المنوط بها ليلة كارثة الفيضانات في 14 تموز/يوليو الماضي، عندما كان في الخدمة على الأرجح ولديه “سلطات منفردة لاتخاذ القرار”.

وقال ممثلو الادعاء إن إجراءات التحقيق موجهة أيضا ضد عضو آخر في فريق إدارة الأزمة الذي، وفقا للمعلومات الحالية، “تولى مؤقتا على الأقل” إدارة عمليات الإنقاذ

 

قد يعجبك ايضا