في إطار رؤية 2030 وتعزيز التنمية المجتمعية السعودية تعيّن سفيرة في النرويج

الاتحاد برس

 

من بين أهداف رؤية 2030 التي يقودها ولي العهد محمد بن سلمان بدعم من التيار الليبرالي والشبابي في السعودية ومباركة أميركية هو استثمار طاقات النساء وتعزيز مكاناتهن، ومنحهن المزيد من الحقوق على طريق تحقيق المساواة بين الجنسين، ليكون للمرأة دور فاعل في سكة التنمية في البلاد.

لم يقتصر الأمر على تعيينات في مناصب رفيعة سياسية في السفارات، فسكة التعيينات تجري في عدة حقول أكاديمية وإدارية وحكومية بخطى ثابتة، لاعتبارات تتعلق بالخط الرديكالي في المملكة الذي تواجهه القيادة السعودية بهدوء وباقة من القرارات على فترات متباعدة نسبيا.

لقد تم تعيين 13 امرأة في المجلس الجديد لهيئة حقوق الإنسان، بما يمثل نصف أعضاء المجلس، وكذلك تعيين الدكتورة ليلك الصفدي رئيساً للجامعة الإلكترونية، كأول امرأة ترأس جامعة سعودية طلابها من الجنسين، إضافة إلى تعيين أول امرأة في الحرس الملكي.

إلى ذلك، أدت آمال بنت يحيى المعلمي القسم يوم الثلاثاء أمام العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، بصفتها سفيرة المملكة لدى النرويج، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السعودية.

وبذلك تكون المعلمي ثاني امرأة تتولى منصب سفيرة سعودية بعد الأميرة ريما بنت بندر آل سعود، التي عينت سفيرة للرياض لدى واشنطن قبل سنتين.

وأشارت وسائل إعلام سعودية إلى أن المعلمي هي شقيقة عبد الله المعلمي الممثل الدائم للسعودية في الأمم المتحدة.

وشغلت المعلمي في السابق مناصب في المجال التربوي والتنمية الاجتماعية والتدريب، وبرزت في مجال الدفاع عن دور المرأة في المجتمع السعودي.

يذكر أنه تم إجراء أول انتخابات بلدية تشارك فيها المرأة كناخبة ومرشحة في تاريخ المملكة يوم 12 ديسمبر/كانون الأول 2015، وقد توجت بفوز 21 امرأة بمقاعد في انتخابات المجالس البلدية في دورتها الثالثة.

بدأت السعوديات في قيادة السيارات منذ 24 يونيو/حزيران 2018، تنفيذاً لأمر تاريخي أصدره العاهل السعودي في 26 سبتمبر/أيلول 2017، يقضي بالسماح للمرأة باستصدار رخصة قيادة سيارة “وفق الضوابط الشرعية”.

قد يعجبك ايضا