في التسجيل المسرب عن زهران علوش

fبدوي المغربل (أبو جعفر المغربل)

هناك نقاط هامة تلفت الانتباه : وقت التسريب أثناء ذروة معارك زهران علوش على دمشق والتي قد قيل أنها ستدفن الحل السياسي الذي يطبخ في المطابخ الدولية وأنها ستقلب الموازنات والمعادلات … الخ
1- فإن كان هذا التسريب هو من طرف زهران علوش نفسه فتوقيته يثير تساؤلات عن مقصده , فإن نجح زهران علوش في معركته وحاصر دمشق فوقتها سيكون التسريب من رجل استراتيجي باهر فعلاً بدأ بخطة ستقلب ورق المنطقة كلها
* فهو سيحاصر دمشق ويخنق النظام وبالتالي سيُفشل معركة الزبداني بديهياً
* ومن ثم سيتجه إلى الجنوب .
* وبنفس الوقت يكون قد أحرج الفصائل في الشمال بهذا التسريب الذي سيشعل تويتر ويشكل ضغط كبير على الفصائل باقتحام الفوعة وكفرية وخصوصاً إن ربطنا هذا بمشروع حزب الله بفك الحصار عن الفوعة وكفرية بخطف العمال الأتراك في العراق
– تقول لي من خطفهم هو فصيل عراقي وليس حزب الله ؟
أقول لك حزب الله هو من خطفهم على الغالب وذلك هو بسبب أن الحزب كان قد دعا مراراً وتكرارا بخطف متبادل أثناء أزمة الجنود الأسرى اللبنانيين في القلمون مؤخراً وهذا قاله حتى نصر الله بلسانه راجعوا خطاباته أثناء أزمة الأسرى / ثم إن الحزب كان قد فعلها من قبل في أزمة مخطوفي اعزاز حيث خطف طيارين تركيين في اللبنان وكانت بعدها المبادلة خلال 48 ساعة فقط من خطف الطيارين التركيين / والمتابع في موضوع خطف العمال الأتراك يعرف أنه قد تم الإفراج عن اثنين منهم أول أمس وهذا يدلك على أن تطوراً ما حصل في تخفيف الحصار عن الفوعة وكفرية
– كان كل ما سبق هو النظرة التفاؤلية الإيجابية عن تسريب تسجيل زهران علوش إن كان هو من سربه / اختصارها هو : زهران علوش في الربع الساعة الأخير يوجه ضربة قاصمة لمشروع حزب الله بكل مناطق سوريا :1- فهو يحاصر دمشق ويشغل النظام عن الزبداني . 2- ثم يتوجه إلى الجنوب . 3- و”يفشكل” المعادلة التي فرضها حزب الله في الفوعة وكفرية باختطاف العمال الاتراك في الشمال !
– هذا الحلم كله أساسه نجاح علوش في معركته ومحاصرته لدمشق /
لكن ماذا ان لم ينجح علوش بحصاره دمشق ؟
سيكون الاحتمال هو التالي : زهران علوش وجد أنه سيفشل في دمشق وأن فشله هذا سيقيم الدنيا عليه ولن يقعدها وخصوصاً من أنصار الأحرار والنصرة بأنه اشترك أو أنه فتح معركة عبثية تنفيذاً لمصالح سعودية فأراد أن يضربهم قبل أن يضربوه بهذا التسريب / ويُرجّح هذا الاحتمال عنوان التسريب الي كان :
أن أحرار الشام والنصرة تنفّذ مصالح تركية ايرانية !
– إذاً هذين التحليلين يقفان على نجاح زهران علوش بمعركته في دمشق وما سيدلّنا على مقصد التسريب ومن سرّبه هو نجاح هذه المعركة من فشلها / مع أن كل المعطيات تقول أنها ستفشل لكن دعنا لا نستبق الأمور حتى لا نظلم الرجل رغم خلافنا معه .
– إذاً لا يمكن فصل هذا التسريب عن ما جرى من خطف عمال أتراك ولا يمكن فصله عن كلام أبو فراس السوري في مقاله الأخير عن أن الأحرار هم توابع لتركيا / فمعلوم الكره الشديد بين أبو فراس السوري وزهران علوش / والأحرار أهون بألف مرة من أبو فراس عند زهران علوش / فهل يريد زهران أن ينصر أبو فراس على الأحرار ؟ هذا مستحيل
أم أنه يريد النصرة نفسها بزرع الخلافات بينها التي اشتدت بعد مقال أبو فراس السوري الأخير (النجاء النجاء) ؟
– فهذه كلها أمور حدثت في نفس الوقت لا ينبغي أن نفصلها عن بعضها وخصوصاً أن اللعبة السورية أصبحت منذ وقت طويل لعبة أجهزة مخابرات كبرى تتصارع في ما بينها / فاحتمال الصُدَف فيها ضعيف جداً في مثل هذه الحالات إن لم يكن معدوماً
2- هناك أحتمال أن يكون التسريب بغير علم زهران وبالتالي سيضرّه / لكن لو بحثنا عمليا فلا زهران ولا السعودية الجهة الداعمة له ستتضرر من هذا التسجيل كثيراً فزهران علوش ضعيف في الشمال والنصرة والأحرار ضعيفين في الغوطة فنشوب فتنة كبيرة احتمال ضعيف
– وهناك أحتمال أن النظام وراء هذا التسريب ليزيد الفتنة والكره بين الفصائل لكن إن كان النظام قد اخترق زهران لهذه الدرجة فلماذا لم يقتله ؟
– نفي زهران علوش للتسريب لن يفيده الان / فمقصود التسريب قد تم / وهو الضغط على الأحرار والنصرة وتركيا بموضوع الكفرية والفوعة و”فشكلة” موضوع خطف العمال الأتراك والضغط على تركيا بهذه المسألة التي ترى السعودية انها تفردت كثيراً بالساحة السورية / وكذلك فإن قيادات النصرة والأحرار لن يفيدها النفي لأنه قد وصلت الرسالة وتثبت كلام أبو فراس السوري بمقاله الأخير عن الأحرار وبالتالي زادت المشاكل بين النصرة تلقائياً
فالنفي الان هو مجرّد استهلاك اعلامي شعبي لاقيمة له نسأل الله أن يصلح بين الفصائل ويأخذ بناصيتها لكل خير وأن يبعد عنها كل فتان أفاك خبيث
اللهم آمين

قد يعجبك ايضا