في درعا.. “العيادات الشاملة” شاملة بالإسم فقط

الاتحاد برس

 

تفتقر العيادات الشاملة في محافظة درعا للكوادر الطبية وتعاني العديد من الأقسام عدم توافر أي طبيب مُختص .(موقع درعا 24).

العيادات الشاملة في المحافظة لا يعمل فيها سوى العيادة الداخلية، والسنّيّة، والسكرية، والأطفال، وغسيل الكلى، ولا تفتح هذه العيادات أبوابها سوى لأيام محددة في الأسبوع، حيث لا يوجد سوى طبيب واحد ضمن كل اختصاص.

بينما العيادات العينية، والأذنية، والعصبية، والهضمية لا يوجد فيها أطباء اختصاصيين، ويوجد في هذه العيادات بعض المعدّات الطبية كجهاز ايكو، ولكن لا تتم الاستفادة من هذا الجهاز كون الطبيب المختص يملك جهاز إيكوفي عيادته الخاصّة.

المعاناة لا تقف عند مسألة تواجد الأطباء الاختصاصيين فقط، إنما المعاناة مستمرة

لعدم توفر خدمة التحاليل الطبية في مخبر التحليل في مجمع العيادات الشاملة، وذلك بسبب نفاذ المواد الأوليةاللازمة.

وكذلك الأمر في مشفى درعا الوطني، فيما أجور التحاليل في المخابر الخاصّة مرتفعة جداً، ويعجز المواطنون عنها في ظل سوء الأحوال المعيشية.

في أكتوبر العام الفائت، تحدث مدير مجمع العيادات الشاملة في مدينة درعا،  عبر صحيفة البعث الرسمية بأنّعدد المراجعين يتجاوز 1000 مراجع بشكل يومي، تقدّم لهم كافة الخدمات الطبية والصحية اللازمة، موضحاً بأنّ أفضلها قسم الكلية الصناعية، الذي يستقبل يومياً مابين 20- 23 مريضاً، بوجود 12 جهاز غسيل كلية“.

يشتكي أهل محافظة درعا من ارتفاع أجور معاينة المرضى في الكثير من عيادات الأطباء في محافظة درعا، بالتزامن مع سوء الحالة المعيشية، وانهيار قيمة الليرة السورية.

قد يعجبك ايضا