قتلى وجرحى بانفجار اسطوانات أوكسجين بمستشفى في بغداد

الاتحاد برس

 

سقط عدد من القتلى والمصابين مساء أمس السبت، بانفجار اسطوانات غاز الأوكسجين في مستشفى “أبن الخطيب” ببغداد المخصص لاستقبال الحالات الحرجة من المصابين بفيروس كورونا.

وقال مدير الدفاع المدني العراقي اللواء كاظم بوهان أن “الحريق اندلع في الطابق المخصص للانعاش الرئوي في المستشفى”، مضيفاً: “لم تحدد أسباب الحريق بشكل دقيق”.

وكشفت وسائل إعلام عراقية عن وقوع 9حالات وفاة ونحو 32حالة اختناق، بعضها خطير، وأن سبب الحريق هو “انفجار خزان الأوكسجين السائل الرئيسي في المستشفى”.”السومرية

وفي بيان له، قال الدفاع المدني العراقي إن “90 شخصاً من أصل 120 جرى إنقاذهم من حريق المستشفى”، مؤكداً تسجيل إصابات وخسائر بشرية نتيجة الحادث.

وأفادت مصادر طبية عراقية بأن الحريق نجم عن انفجار سببه “عدم الالتزام بشروط السلامة المتعلّقة بتخزين اسطوانات الأوكسجين”.

وطالبت المفوضية العليا لحقوق الانسان، رئيس الوزراء “مصطفى الكاظمي” بإقالة وزير الصحة “حسن التميمي” بعد الحادثة.

وقالت المفوضية في بيان لها: “تابعنا حادثة حريق مستشفى ابن الخطيب والذي تشير التقارير الاولية الى انفجار قنينة اوكسجين أدت الى احتراق وإصابة عشرات المرضى الراقدين في المستشفى بين قتيل وجريح”.

واعتبرت المفوضية هذه الحادثة “اقل ما يقال عنها انها جريمة بحق المرضى الذين اضطرتهم شدة المرض نتيجة الاصابة بوباء كورونا (كوفيد-١٩) الى اللجوء الى المستشفى ومنح الثقة لوزارة الصحة والبيئة ومؤسساتها على ارواحهم واجسادهم فكانت النتيجة ان يحترقوا فيها بدل التشافي”.

ولم يصدر أي بيان رسمي حتى الآن من وزارة الصحة العراقية حول حريق المستشفى الذي كانت قد خصصته الحكومة لمصابي كورونا.

قد يعجبك ايضا