عناصر القوات الحكومية في مرمى “قناصات” الفصائل بريف إدلب

الاتحاد برس

 

أكّدت مصادر محلية مقتل عنصرين من القوات الحكومية مساء أمس الأربعاء، من خلال قنصهما على يد الفصائل الموالية لتركيا على محور كدورة بريف إدلب.

ووفق “نورث برس”، نقلًا عن مصادر ميدانية: “إن سرية قنص تابعة للفصائل تمكّنت من قتل عنصرين لقوات دمشق، وإصابة آخر على محور قرية كدورة الواقعة بمنطقة خفض التصعيد شرقي محافظة إدلب”.

وأضاف المصدر أن “الاستهداف يأتي رداً على مواصلة القوات الحكومية خرق اتفاق وقف إطلاق النار وقصفها المستمر لتحصينات الفصائل في منطقة خفض التصعيد جنوبي إدلب”.

وسيطرَ الهدوء الحذر منتصف ليل الأربعاء-الخميس وصباح اليوم على منطقة “خفض التصعيد”، تخلله عدة قذائف في سهل الغاب بريف حماة، وجبل الزاوية بريف إدلب، بينما قصفت القوات الحكومية بالمدفعية الثقيلة قريتي مجدليا وسان بريف إدلب الشرقي.

وفي وقت سابق، من يوم أمس الأربعاء، أُصيب مدنيان اثنان جراء قيام القوات الحكومية باستهداف سيارة مدنية بصاروخ موجه في قرية تديل ضمن الريف الغربي لمحافظة حلب، في حين استهدفت فصائل “الفتح المبين” بالمدفعية الثقيلة مواقع القوات الحكومية في قرية معرة موخص بريف إدلب الجنوبي.

يُذكر أن منطقة خفض التصعيد تشهد مؤخراً، تصعيداً عسكرياً وقصفاً متبادلاً بين القوات الحكومية والفصائل الموالية لتركيا، وطال القصف إدلب وحماة وحلب واللاذقية.

مصدر نورث برس المرصد السوري لحقوق الانسان
قد يعجبك ايضا